عن صلاة الإستسقاء و الإنتخابات نتحدث …؟!

“عن وزراء ” في حكومة يفترض أنها لدولة دينها الإسلام “الإنتخابات مثل صلاة الجنازة و الإستسقاء، فرض واجب على كل جزائري !!” – السير غلام الله “سأعمل المستحيل حتى لا يصل الإسلاميون للسلطة !” – الدوقة خليدة الشطاحة     بعد افشاء السلام و الصلاة على خير الأنام، نعرج موضوع آخر الأيام ،لمن لا يعرف، فإن رسالة نصية واحدة كانت قادرة على ازعاج حوالي 95% من الشعب الجزائري، نعم وزارة.

بادر ،،، لعلك تسبق عكاشة زمانك

سلام ‏قَالَ نَبِيُّ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مِنْ أُمَّتِي سَبْعُونَ أَلْفًا بِغَيْرِ حِسَابٍ قَالُوا وَمَنْ هُمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ هُمْ الَّذِينَ لَا يَكْتَوُونَ وَلَا ‏ ‏يَسْتَرْقُونَ ‏ ‏وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ فَقَامَ ‏ ‏عُكَّاشَةُ ‏ ‏فَقَالَ ادْعُ اللَّهَ أَنْ يَجْعَلَنِي مِنْهُمْ قَالَ أَنْتَ مِنْهُمْ قَالَ فَقَامَ رَجُلٌ فَقَالَ يَا نَبِيَّ اللَّهِ ادْعُ اللَّهَ أَنْ يَجْعَلَنِي مِنْهُمْ قَالَ سَبَقَكَ بِهَا ‏ ‏عُكَّاشَةُ / صَدَقَ رَسٌولٌ الله.

جواب ….. الإختيار الأمثل !!

جواب ….. الإختيار الأمثل !!

سلام     الإختيار الأفضل ، الإختيار الأمثل …. إلخ من عباراة المدح الشخصي الذي تختص بها شركة جواب و فرعها للإتصالات المتمثل في  شركة إتصالات الجزائر (إنقطاعات الجزائر لنكون أكثر دقة) ،الحقيقة مثل هذه العباراة لا تقال إلا بعد بحث و تمحيص و تبيان للفرق بين شركة و اخرى منافسة لها ،كما هو الحال مع شركتي ATI و NVIDIA الرائدتين في تصنيع البطاقات الرسومية فلما تقول الأولى أنها الإختيار الأمثل.

مشاهد -1- : في المقهى

مشاهد -1- : في المقهى

سلام الله عليكم     لست من مرتادي المقاهي و لكن في هذا اليوم وجدت نفسي لا اطيق البقاء في الجامعة ثانية واحدة بعد انتهاء ساعات دراستي ، قمت أجر نفسي متعبا ، مرهقا  و وحيدا خارج اسوارها ، كل ما اريد الآن و هو إسلتقاء على كرسي و استشاف لقهوة بهدوء بعيدا عن الصخب ، لم اكن في كامل وعي ، لم اختر المقهى بعناية ، المهم ان ادخل.

الجزائر ….. دولة الرشوة ، المعريفة و النسا

الجزائر ….. دولة الرشوة ، المعريفة و النسا

……………     عفوا ، من عادتي البدأ بالسلام لكن لم يبقى مكان له على ما يبدو في الجزائر ، فمن يستحقون إلقاء هذه الكلمة الشريفة الطاهرة اصبحوا يعدون على الأصابع ، لما تقول ” السلام عليكم ” فيجب عليك التقيد بما جاء فيها ، و الأمان أولها ، لكن في دولتنا الأمان آخر مشاغلهم ، و همهم الأول شرب دمك ، نهب جيبك و رميك للشارع ، أكاد اجزم.

1 2 4 5 6 11 12