مشاهد -7- : المدينة الفاضلة

…. يبني له مدينة من الرمل، ليعيش فيها ويحلم بجمالها ودفء منازلها وبراعة هندستها، يحلم بهذا في مدينته الفاضلة … لكن أن يحلم بجزائر فاضلة وبجزائر البناء والهندسة الرائعة فذاك ما لم يتم له حتى في منامه … مستغرق هو في منامه، … يرى فيما يرى … جزائر البناء والعمران، وفي منتصف الحلم توقضه قطرة ماء سقطت على وجهه … يستيقظ ليجد نفسه في بركة ماء … سقف البيت يمطر.

مشاهد -6- : أصحاب الجيوب المثقوبة

http://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/empty-pocket-500x300.jpgمشاهد -6- : أصحاب الجيوب المثقوبة

…. رغم صغر سنه بدت على وجهه قسمات الكبر وعلى حافتها انتصبت شعيرات حادة، تبدو من خلالها بشرة اسمرت من وهج الشمس وكد اليوم المتعب …. على رأسه طاقية بها فتحة، ظهر منها جزء من رأسه وقد اغبر بالهموم … وقف أمام وتجهة دكان مملوءة بما تلذ له الأعين وتشتهيه الأنفس، ينظر إليها وشفتاه تتحرك إشتهاء تارة وتتسع تعجبا تارة أخرى … تمتم بكلام بينه وبين نفسه … غرق في.

مشاهد -5- : المعرفة والمعريفة

http://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/l5-knowledge1-550x300.jpghttp://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/l5-knowledge1-550x300.jpgمشاهد -5- : المعرفة والمعريفة

كثيرا ما سمعنا خلال مراحل دراستنا أن المعرفة هي مجموعة المعاني والتصورات والآراء والمعتقدات التي يحصل عليها الفرد نتيحة لمحاولات متكررة لفهم محيطة … وأن هناك معرفة سطحية تعرف عن طريق الحواس الظاهرة وهناك معرفة علمية دقيقة هي التي تتحقق عن طريق العلم والبحث العلمي وهناك معرفة فلسفية تقوم على أساس التأمل والتفكر والتدبر.   والمعرفة بهذا المفهوم هي التي يسعى إليها الفرد في المجتمع من خلال دراسته في جميع.

مشاهد -4- : جنازة الصفقات

يحدث هذا في مدينتي ….. حيث لا يبدوا أن للأحياء من وقت ليدفنوا موتاهم في جو من الخشوع ورهبة الموقف، فدنيا المال والأعمال سرقت كل ثانية من حياتهم التعيسة والآن تغتصب كل ذرة خشوع وسكينة بقيت فيهم. مفارقة صارخة ،،،، مشهد الموكب الجنائزي … يتحرك بخطى وئيدة، أكتاف تتبادل على حمل النعش الذي طوى بين جنباته جسدا لطالما تحرك في هذه الدنيا وسعى فيما كان يسعى إليه سواء جمع الأموال.

مشاهد -3- : أطباء أم تجار ؟؟

  الطب عندنا لم يعد مهنة إنسانية بعدما فقد الإنسان كرامته وأصبح رقما في قائمة الحسابات المالية، مشهد شاب تخرج من كلية الطب، يسعى لأن يتحصل على مقر ليتخذه محل فحص للمرضى، يستشرق مستقبله من خلال حسابات مادية ومالية لينمي ثروته، فيسعى ليستقبل أكبر عدد ممكن من المرضى، فترى كل يوم كتلة بشرية داخل قاعة الإنتظار، شاحبي الوجوه ينظرون الى اللاشيء، يجملون رقما يرتب أماكنهم.

تحميل المزيد من المواضيع