لماذا حجب المواقع سيء لنا وللأنترنت

لماذا حجب المواقع سيء لنا وللأنترنت

السلام عليكم بعد مقال البارحة عن اللاءات الثلاث لنقول كلمتنا ضد الحجب والمنع والتقييد اليوم جاء الدور لنشرح لماذا نقول لا لمن يريد تقييد حريتنا ومنعنا من ولوج الأنترنت لأسباب لا قانونية، الإنترنت هو بحق أحد أعظم الإختراعات ليس في عصرنا فقط بل على مر العصور، جعل من العالم قرية كونية، ليس فقط ساعدنا على إنشاء مجتمع عالمي لم يرى له العالم مثيل من قبل، بل وأعطانا أيضا الوصول السهل.

لا للحجب، لا للمنع ،لا لتقييد الحريات

لا للحجب، لا للمنع ،لا لتقييد الحريات

السلام عليكم صدقوني اشتقت لمدونتي الصغيرة، لا تدرون كم اشتقت اليها، للعلم ادخل هنا يوميا، 35 هو عدد المسودات التي ابدأ عنوانها وبعض من اسطرها لكني اشتغل عنها بالعمل او امور اخرى حتى اجد نفسي اغلق النافة لتبقى رهينة نفسها: مسودة ما اعادني للكتابة مرة اخرى بعد حوالي عام من آخر مقال لي هو ما يحصل من مهازل في بلادي منذ تولي مول البرويطة لمقاليد الحكم وخصوصا منذ جدد لنفسه.

ومضة فكر -2-: الصحافة الصفراء

http://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/yellow-press2.jpgومضة فكر -2-: الصحافة الصفراء

الصحافة كما هي في الأساس السلطة الرابعة التي تهز أركان أي نظام حكم إذا تجاوز الجماهير ولكن هذه الصحافة يبدو أنها قد فقدت تماما وتحولت إلى صحافة صفراء مهمتها الأولى والأخيرة تبييض صورة النظام والدفاع عنه في وجه أي معارضة وأي نقد ورأي حر بناء وفي وجه الجماهير نفسهم، وبل وتتعداه إلى نشر الرذائل وقذف عموم الشعب الجزائري المسلم في أخلاقه ودينه وقيمه.

ومضة فكر -1- : خزعبلات الإصلاحات

http://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/bull-shit1.jpghttp://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/bull-shit1.jpgومضة فكر -1- : خزعبلات الإصلاحات

كما كان مخططا للمسلسل أن ينتهي، شاهدنا معا وفاة الديموقراطية في بلد لم يعرفها أصلا، ولم يكفيهم هذا، فاهي حكومة طاب جنانو برئاسة العم سلالو تخرج لنا بشخصيات مجهولة سياسيا وإجتماعيا وحتى تاريخيا، بل ومنها من يثير الفزع بإشاعات ماضيها اليهودي حتى! كل هذا لم يكفي، بل زادنا المريض مرضا بان خرج بصوته المبحوح جدا جدا ليقول: أنا قادم لكم بإصلاحات وتقسييم إداري جديد وتعديل دستوري عميق سيكون خيرا للبلاد.

لا للشيتة … لا للإنتخاب … لا للعهدة الرابعة

لا للشيتة … لا للإنتخاب … لا للعهدة الرابعة

في سوريا لديهم الشبيحة …. في مصر لديهم البلطجية …. في الجزائر لدينا الشياتين … وما ادراك ما الشياتون! عزيزي الجزائري، في مقالي هذا لن ادعوك لمقاطعة كذبة افريل المسمات “الإنتخابات الرئاسية” فحسب! بل ساتعداه لأطالبك بالتنديد ورفض ومحاربة الشيتة والشياتين، بداية من حيك الى القيام بتحركات ضدهم في كل مكان، اينما وجدوا وحيثما وجدوا، اخرجوهم من ارضنا انهم قوم فاسدون!

تحميل المزيد من المواضيع