لا للحجب، لا للمنع ،لا لتقييد الحريات

لا للحجب، لا للمنع ،لا لتقييد الحريات

السلام عليكم
صدقوني اشتقت لمدونتي الصغيرة، لا تدرون كم اشتقت اليها، للعلم ادخل هنا يوميا، 35 هو عدد المسودات التي ابدأ عنوانها وبعض من اسطرها لكني اشتغل عنها بالعمل او امور اخرى حتى اجد نفسي اغلق النافة لتبقى رهينة نفسها: مسودة

ما اعادني للكتابة مرة اخرى بعد حوالي عام من آخر مقال لي هو ما يحصل من مهازل في بلادي منذ تولي مول البرويطة لمقاليد الحكم وخصوصا منذ جدد لنفسه عهدة رابعة ليحكم اخوه وزمرته من الفاسدين المفسدين، المهازل وصلت الى مستوى جديد من الانحطاط، الكل سمع بها ولكن اخواننا في الوطن العربي لم يصلهم صداها بعد، انها تسريبات مواضيع البكالوريا 2016.

ملخص لمن فاته القطار: تم تسريب مواضيع البكالوريا لعام 2016 بشكل لم يحصل ابدا في تاريخ الجزائر، كل المواد بحلولها بخاتم ديوان المطبوعات المدرسية وتقرر اعادة البكالوريا مرة اخرى بشكل جزئي.

المهازل لم تتوقف هنا، بل تعدته لان تجرأت وزيرة التربية التي لا تجيد تكوين جملة مفيدة “بلغتها الأم” بعد يومين من التسريبات بأن حظرت عرضا عسكريا في المنصة الشرفية جنبا لجنب مع سي “طرطاق” مدير المخابرات حاليا لتقول للعالم “دزو معاهم” “انا معايا الدي ار اس ولي في يديكم ديروه”، المهزلة تجلت في وقوف الحكومة اللاشرعيةبجانب الوزيرة بدل طردها واقالتها ومحاسبتها مع المواطئين والمحسوبين على دائرتها المقربة التي تطبل لفرنسا والفرنسية وتعمل ليل نهار لتحطيم العربية والتربية الإسلامية وكل ما يتم لمقومات الأمة بصلة، ومما زاد في الطين بلة هو تزامن تاريخ الإعادة الجزئية للإمتحانات مع عز الصيام في منتصف شهر رمضان الكريم.

حجب مواقع التواصل الإجتماعي

يتواصل مسلسل المهازل ليصل الى حد توقيع قرار مشترك بين وزارة التربية الوطنية ووزارة الإتصال وتكنولوجيات الإعلام قطع الأنترنت كليا طيلة إيام العادة الجزئية للإمتحانات منعا للتواصل عبر النت لضمان عدم تداول اي مواضيع محتملة دون تعويض للمدة للزبائن، رفع هذا القرار الى اسوء ما حصل في الجزائر من دخول الأنترنت الى بيوتنا: حجب المواقع، حجم كل من: مواقع التواصل الإجتماعي Facebook & Twitter، حجب كل تطبيقات التواصل التي تستعمل برتوكول VoIP نذكر منها Google hangouts, Viber, skype وهلم جرا، كذلك طال الحجب كل من Instagram & Pinterest و لم يسلم حتى متجر تطبيقات اندرويد وجوجل كروم، حتى ان الحجب وصل مداه الى محرك البحث Google نفسه، اما عن خدمة الجيل الثالث فحدث ولا حرج، انقطاع تام بدون تنبي مسبق، ماهذه المهزلة بحق الرب !!!.

بأي حق تقطع الأنترنت عن ملايين المشتركين وتحجب مواقع وتطبيقات بدون مبررات وبدون اعلام مسبق وتعويض للضرر الحاصل، اصحاب مقاهي الأنترنت في عطلة اجبارية، اصحاب محلات الخدمات المتعددة في احالة لبطالة لمدة اسبوع، اصحاب الوكالة السياحية في سخط كبير لعدم تمكن اغلب زبائنهم من سحب وطبع تذاكرهم بسبب الحجب الغير قانوني.

انا هنا لأذكركم باللاءات الثلاث: لا سلام، لا اعتراف، لا مفاوضات واضيف عليها لاءات ثلاث جديدة: لا للحجب، لا للمنع ،لا لتقييد الحريات.

الرقابة مرفوضة جملة وتفصيلا

الجحب مرفوض جملة وتفصيلا ونطالب برفعه حالا، انه ظلم وجور وتعد خطير لانه قد يؤدي إلى فرض رقابة غير مسبوقة على المحتوى الإلكتروني كما ويفرض خطر محتمل على كامل البنية التحتية لشبكة الانترنت التي تصل الجزائر بالعالم، ستصبح فزاعة الحجب لعبة يبد فئة ترى العالم بنظرة قصيرة تحجب مالا يروق لها، ان الحجب يجب ان يواجه بكل الطرق، بداية من الكتابة عنه ووصولا الى تعريف المواطنين بخطره على حريتهم كمستخدمين للأنترنت ومايمكن ان يصل اليه ان تم السكوت عنه اليوم، فإن السكوت عن صغائر الأمور يجعلها كبائر في مابعد وتصبح من الثوابت ومن خرج عنها خرج عن الحاكم.

مقالي انتهى لكنه يتوقف هنا، مقالي القادم غدا بحول الله تعالى سيكون عن خطر الحجب وكيفية تجاوزه.
وفق الله الممتحنين ووفقني واياكم لما فيه خير
صحا سحوركم، سلام

“حفيظ مدون جزائري، درست تخصص علوم وتقنيات، متشائم، عاشق للتقنية، أحيانا متطرف وأحيانا متطير، المدونة شخصية، عامة ومتنوعة تعالج العديد من القضايا والأمور في جميع المجالات،جادة هزلية ساخرة وناقدة [المزيد]

— عبد الحفيظ

2 تعليقان تم إضافتها

شاركونا آرائكم
  1. تنبيهات: لماذا حجب المواقع سيء لنا وللأنترنت | مدونة عبد الحفيظ 22 يونيو 2016

    […] عليكم بعد مقال البارحة عن اللاءات الثلاث لنقول كلمتنا ضد الحجب والمنع والتقييد اليوم جاء الدور […]

  2. عبد الحفيظ حقاً انت كلمة تقال ... شكراً لك
    15 أغسطس 2016 رد

أتركوا تعليقا