الأمية في أمة إقرأ

الأمية في أمة إقرأ

كان ولا يزال الإسلام أول دين أعلن الحرب على الجهل والأمية ودعا إلى التعلم ورفع مكانة العلم وأهله بل وهيأ من الأسباب المادية والإجتماعية ومن المناخ النفسي والعقلي ما يخرج بالمسلمين من الجهل إلى العلم، وما يرتقي بهم من البداوة إلى الحضارة ليتصدروا قيادة الأمم.   ورغم هذا التحفيز والحث الذي يلحظه كل تال وقارئ لكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وتاله قوله تعالى: “ن والقلم وما يسطرون“،.

عن مسرحية الحياة ….

عن مسرحية الحياة ….

إن الرجل البصير لا ينفك يتعلم من كل ما يدور حواليه في مسرح الحياة، جميلها وقبيحها، حلوها ومرها، فيشف من خلال التجربة أشياء لم تذكر بالإسم ولم تحدد بالمكان والزمان وإذا به يسبق الحدث وكأنه ضرب من السحر والتنجيم فيعطي كل شيء عنوانه الحقيقي ولو برز ذلك الشيء بعنوان آخر لماع يبهر العيون ويسرق إبتسامة الرضى من بسطاء الناس وبسمة السخرية من حكمائهم، لقد تنوعت أساليب إمتلاك النفوس وتعددت ألوانها.