7 أسباب لمواصلة التدوين …

ps: المقال موجه لمن يكتب على النت ومن يدون منذ فترة

 

هل شعرتم يوما بالإستسلام للمل التدويني والتوقف النهائي عن الكتابة ؟ هل مررت بأسبوع كئيب ربما وفقدت الرغبة في فتح المحرر وكتابة بعض الحروف التي قد تتحول بقدرة قادر إلى كلمات تدوينة من نوع ما؟ او ربما عصرت دماغكم للخروج بتدوينة رائعة لكنها لم تنل الصدى المرجو ؟ هل تفاعل الزوار قليل ؟ او ربما مواقيت العمل والتعب الجسماني ينعنوكم من إيجاد لحظات من الصفاء لمدونتكم لنشر مقالات جديدة فيها؟ حسنا، في جعبتي 7 أسباب لمواصلة التدوين قد تجدها ملهمة لك لتقارع وتصرع ذلك الملل والرغبة في التوقف عن الكتابة في مدونتك.

  • أنا بتدويني أبني شيئا فريدا من نوعه

الكثير الكثير مما نمارسه موجود مسبقا، مكرر او مستنسخ، لكن التدوين اصلي وهو الملك في عالم الويب في يومنا، المحتوى الأصلي، ذلك الشيء الفريد من نوعه الذي اقوم بخط حروفه بعناية، قد يعترب البعض كتاباتي لا ترقى او لا تساوي الكثير لكنها اصلية بينما كلامهم مكرر ومنسوخ، لذا عزيزي المدون، انت أصلي وفريد من نوعك، لا تتخلى عن هذا رجاء

  • أنا اتمتع بكتاباتي

صدقوني لا احد يكتب في ما لا يتمتع به، لا يمكن لأي كان الإسترار في الكتابة في مجال لا يحبه او لا يعجبه او لا يستمتع به، الكتابة فن والفن لا يتذوقه الا اهله، لذا عزيزي المدون، انت تستمتع بالكتابة، فلماذا تتوقف ؟؟ شخصيا مهما تباعدت فترات الكتابة فأنا لا اتوقف ولا انوي التوقف بتوفيق المولى عز وجل، تصلني عشرات الطلبات كل شهر للكتابات التجارية لكن المدونة شخصية وليست عمومية او تجارية، ارفق الكتابة بتقابل ومع ذلك لا اكتب كثيرا، لأني لا يمكن أن اكتب في مجال لا استسيغه او في موضوع لا استمتع به.

  •  انا أتعلم مهارات جديدة

شخصيا بكتاباتي على المدونة تحسنت مهاراتي الكتابة، قوموا بمقارنة بسيطة بين المواضيع الأولى وبين المواضيع التي تتوسط مجال مدونتي الزمني وبين المواضيع الأخيرة، الفرق واضح ولا فخر، حتى كتاباتي التقنية في المجلة التقنية، يوغرطة سينبئكم بتغير كبير بين اول موضوع وآخر موضوع، عزيزي المدون، انت تتعلم الكثير من المهارات الجديدة، كيف يمكن لك ان تتخلى عن هذا الأمر ؟ رجاء لا تفعل.

  • انا اكون صداقات جديدة

لا حصر للأشخاص الذين تعرفت عليهم بواسطة التدوين، لكن الصداقات الخاصة التي كونتها فعلا جائت من خلفية تدوينية بحتة، اعتز بمعرفتهم ولي معهم اتصال دائم، ان تعرف احدهم بذلك سهل، لكن ان تعرف شخصا يشاطرك نفس الهواية، فذلك صعب قليلا، فكيف تتخلى عزيزي المدون عن هذا المصدر الثمين للصداقات التي لا تقدر بثمن

  • انا اساعد غيري

حسنا، لا يوجد افضل من مساعدة الغير، ذلك الشعور بانك تحدث فرقا في هذا العالم، قد يكون بمجرد فكرة او كلمة او قد يكون بفعل او قول، المهم انك تساعد غيرك فانت مأجور مرتان، مرة لفعلك ومرة لجهدك، ولا تقتصر المساعدة على الفعل فقط، قد تكون اوحيت لاحدهم او الهمت إحداهم لتكون هي التغيير الذي تريده في العالم، فكيف تتخلى يا مدون عن هذا !!

  • انا اجني بعض المال

لا يخفى لاحد ان المدونة لا تأتي مجانا، واحيانا يكون المدون في وضع مالي لا يحسد عليه، فهذه حياة وهذا عالم لا يتوقف لكونك افلست، هنا اسر اني اجني من المدونة ما يكفيها لتستمر ويكفيني لابقى ادون بكل اريحة، صحيح اني لا ادون بالمال، عكس بعض المدونين الذين لا اوافقهم في عملهم في الكتابات التجارية على مدوناتهم الخاصة الشخصية، لكن من الإعلانات او الأعمال الجانبية اجني منها ما يسد رمق المدونة ويبقها، مادام ان المدونة تعطيك نسبة من المال، فكيف تتوقف عن الكتابة يا اخ التدوين ؟

  • انا في رحلة ممتعة

لا اخفيكم، لم اكن يوما اتوقع ان اصل الى ما وصلت اليه اليوم من نتائج نابعة من تدويني هنا، بدأت فكرة، ثم رغبة شديدة بالكتابة، ثم تعلمي لامورات ومهارات، تعرفي على الكثير من الاصحاب، اطلاعي على مدونات الغير، تعلقي بكتابات البعض، تشجيع المقربين مني على المواصلة، العمل وحني بعض المال، مساعدة الغير وكافة النقاط المذكورة اعلاه، انها والله رحلة رائعة، لن اتخلى عنها مهما كان الثمن، فكيف تتخلى عن كل هذا عزيزي المدون وتتوقف عن الكتابة ؟

 

ارجوا ان تكون النقاط أعلاه مفيدة لبعض المدونين الذين اشتقنا لما تخطه أيادهم، رجاء لا تتوقفوا عن الكتابة، فهي منبركم على النت

دمتم بود

محبكم
حفيظ

“حفيظ مدون جزائري، درست تخصص علوم وتقنيات، متشائم، عاشق للتقنية، أحيانا متطرف وأحيانا متطير، المدونة شخصية، عامة ومتنوعة تعالج العديد من القضايا والأمور في جميع المجالات،جادة هزلية ساخرة وناقدة [المزيد]

— عبد الحفيظ

7 تعليقات تم إضافتها

شاركونا آرائكم
  1. السلام عليكم لقد توقفت عن التدوين بصفة مؤقتة بسبب الخدمة الوطنية ولي عودة قوية انشاء الله بعد نهاية المشكلة الوطنية.
    11 نوفمبر 2013 رد
  2. مقال جميل .. حفزنى كثيرا على الاستمرا .. أشكرك أخى
    30 نوفمبر 2013 رد
  3. فعلاً مقال بغاية الروعة ,, خصوصاً وأننا نحتاج للعديد من المدونين الذين رحلوا عن عالم التدوين مثل مالك مدونة سما بلوجر
    11 ديسمبر 2013 رد
  4. أقنعتنى أسبابك السبع يا صديقى, لا ينبغى لنا فعلا التوقف عن الكتابة والتدوين لأنها تجدد حياتنا كما لا يفعل آى شئ آخر.. تحياتى يا صديقى
    16 ديسمبر 2013 رد
  5. مقال جميل يستحق خمس نجوم كاملة مني.. ارفع القبعة تحية لك اخي عبد الحفيظ.
    31 ديسمبر 2013 رد
  6. عبد الحفيظ ؟ 10/10 ، مقال رائع ومحفز فعلاً شكرا لك َ
    24 مارس 2014 رد
  7. مقال رائع مشجع علي الاستمرار بالتدوين
    23 يوليو 2016 رد

أتركوا تعليقا