الواب في الجزائر … حديث ذو شجون

من أين أبدأ، لأني وفي الحقيقة في حيرة من أمري، بداية هناك إختلاف عن ماهية الواب الجزائري، هل هو الشق التقني أم الشق الرقمي ؟ ام هما الإثنين معا ؟؟ ممم معظلة أليس كذلك، لا عليكم.

الشق التقني بسيط: رانا لاباس والحمد لله، ولا داعي للخوض آكثر لأننا نعيش في كوكب مغاير لما يعيش فيه بنو البشر لو بدأنا نتكلم عن هذا الشق المؤلم خصوصا مع تحور إنقطاعات الجزائر الى آلام الجزائر !

الشق الرقمي معقد: لو نبدأ بالحديث بالكم فستغريك بكثرتها، لكن لو نتكلم بالنوع ستضاب بنوع من الإحباط بسبب التناقض ما بين الإثنين، لا أنكر وجود العديد العديد من المواقع الجزائرية الراقية شكلا ونوعا، لكنها بالكاد تصل للشريحة العريضة من سكان الجمهورية الأنترنتية الجزائرية.

  • أذكر قبل سنوات لم تكن هناك شركة أنترنت جزائرية واحدة تقدم خدمة إستضافة إستضافة المواقع، اليوم يوجد العديد، لكني وبعد الغربلة والتمحيص فيها صمد منها 3 فقط في المرور عبر مقاييسي ومعاييري الخاصة.
  • أذكر قبل سنوات لم يكن هناك من يسمع بمصطلح مدونة! اليوم يوجد الكثير والكثير من المدونات، لكن القليل منها ذو جودة راقية تستحق المتابعة والإهتمام بحق.
  • أذكر قبل سنوات لم تكن هناك شركة جزائرية تعتمد على الأنترنت بشكل تام، اليوم يوجد بضع شركات لكن كلها في طور بيتا، ولم تطلق خدماتها للعموم بعد.
  • أذكر قبل سنوات لم يكن هناك بنك واحد يقدر حسابات مع بطاقات فيزا، اليوم يوجد حوالي 3 بنوك ولكن يا حسرتاه، تكاليفها ومصاريف فتح الحسابات تقسم الظهر لغير العاملين والعاملين على السواء، والأدهى والأمر أن كل فرع له شروطه الخاصة! ففرع ولايتي له شروط تختلف عن فرع الولاية التي لا تبعد عني بعضة كيلوميترات.
  • أذكر قبل سنوات أن المحتوى الرقمي الجزائري كان لا يقارن بتاتا مع نظرائه العرب، لكن اليوم يقارع معهم ليضمن مكانته التي يستحق، لكننا في أول الطريق ولا يزال الكثير من العمل للوصول لما نريد لمحتوانا ان يكون عليه.

 

تظاهرة يوم التدوين الجزائري مثال رائع للواب الجزائري وما فيه من طاقات وإمكانيات، ومنتوج نضرب به المثل في جودة الواب الجزائري، أحببت لو أطلت علينا نسخة هذا العام وقد أطلقت مشروعي الجديد لكني تأخرت فيه لعدة أسباب لا يتسع المقام لذكرها، لكنه قادم بحول الله لينير شمعة أخرى من شموع الواب الجزائري الفتي، فنحن في سوق نام، بين أيادي فتية، نسعى وإياهم لأكثر مما هو موجود، طموحنا يناطح عنان السماء، وهدفنا ووسيلتنا سامية.

 

 

الواب في الجزائر | ضمن فعاليات يوم التدوين الجزائري / نسخة العام الماضي: بادر ،،، لعلك تسبق عكاشة زمانك / نسخة العام الأول: التربية و التعلم

“حفيظ مدون جزائري، درست تخصص علوم وتقنيات، متشائم، عاشق للتقنية، أحيانا متطرف وأحيانا متطير، المدونة شخصية، عامة ومتنوعة تعالج العديد من القضايا والأمور في جميع المجالات،جادة هزلية ساخرة وناقدة [المزيد]

— عبد الحفيظ

9 تعليقات تم إضافتها

شاركونا آرائكم
  1. همممم فعلا مقارنة مع سنوات خلت فلا أحد ينكر أن الوضع يتحسن بالنسبة للأفراد والوعي الذي يتزايد يوما بعد يوم، طبعا الدولة غائبة تماما، حسنا لنبتسم مادام كاين مدونات كيما نتاعك ديما كاين أمل :)
    19 يناير 2013 رد
    • انت وإنسانة أخرى عندكم قدرة سحرية باش تخليني نبتسم، شكرا نورمال على التشجيع، حتى انت ما خصك والو
      19 يناير 2013 رد
  2. شكراً أخ عبد الحفيظ على هذه التدوينة الجيدة..والحقيقة أن حال التدوين في الجزائر مثل حال التدوين في معظم بلدننا العربية, يحتاج الى مزيد من التطوير والتنمية الذاتية من قبل المدون نفسه, لكني أنظر الى الجانب الإيجابي دائماً وأرى أن مستقبل التدوين العربي واعد جداً, فعن نفسي بدأت التدوين في عام 2008 ومنذ ذلك الحين وحتى الآن حدثت طفرات وتطورات كبيرة جداً وكما قلت في تدوينتك أصبح الكثير يعرف ما هي المدونة.. تفائل الخير في المستقبل إن شاء الله
    20 يناير 2013 رد
  3. أخي الفاضل عبد الحفيظ شكرا على مقالك و يليت جعلته أطول قليلا لنستمتع أكثر فما تقوله صحيح فنحن سابقا لم نكن نسمع بشئ يسمى مدونة و لكن لله الحمد الأن كثرت و حتى الجزائرية منها وأنا بصفتي دخلت عالم التدوين مؤخرا فقط و نحن في إنتظار جديدك و باتوفيق في المسابقة و تقبل تحياتي
    21 يناير 2013 رد
  4. موضوع رائع شكرا لكم
    23 يناير 2013 رد
  5. أحببت الطريقة التي كتبت بها التدوينة "أذكر قبل سنوات" القليل المفيد، أحسن من معظم التدوينات الموضوعة على حائط يوم التدوين الجزائري، وهناك تدوينة من نفس النوع والشكل وكانت لرياض بن قلة أحسنت اختيار الموضوع، وطرحه يمكنك الاطلاع على مشاركتي من خلال هذين الرابطين http://bit.ly/13ZgWHR http://on.fb.me/Wjlvsi شكرا
    26 يناير 2013 رد
  6. شكرا لكم، شرفتمونا بمروركم،
    @فرصة باقية: والله نحن جد متفائلين، ونعمل للمزيد بحول الله
    @عبد المجيد: شكرا لكم اخي العزيز، وفقنا الله واياكم لما فيه خير
    @العنتيس: شكرا جزيلا لك، اطلعت على مشاركتك، واستمتعت بقراءة تاريخك مع الواب، متابع لك بحول الله
    26 يناير 2013 رد
  7. السلام عليكم، بارك الله فيك على الموضوع المميز، و جعل الله لك هذا المجهود في ميزان حسناتك. بالتوفيق.
    17 مايو 2013 رد
  8. تنبيهات: أين ذهب يوم التدوين الجزائري | مدونة عبد الحفيظ 26 يونيو 2016

    […] النسخة الثالثة عام 2013 = [يوم التدوين الجزائري] الواب في الجزائر … حديث ذو شجون […]

أتركوا تعليقا