آفة الفراغ

قال رسول الله: “نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ”صدق رسول الله / صلى الله عليه وسلم

 

أجل فكم من سليم الجسم ممدود الوقت يضطرب في هذه الحياة بلا أمل يحدوه ولا عمل يشغله ولا هدف يصبوا إليه ولا حلم يسعى له ولا رسالة يخلص لها ويصرف عمره لإنجاحها، إن الحياة خلقت بالحق والإنسان في هذا العالم يجب أن يعرف أن هذا الحق وأن يعيش به وله، فالله عز وجل يقول في محكم تنزيله: “أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ (*فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لا إِلَهَ إِلا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ” فعندنا يتاح لنا وقت فراغ ولا نستغله ونضيعه فيما لا ينفع ولا يجدي خيرا فإن الشيطان لايلبث أن يتطرق إلينا بوساوسه وإضلاله، وما أصدق ما رواه الإمام الشافعي رحمه الله حين قال: “إذا لم تشغل نفسك بالخق شغلتك بالباطل” وهذا صحيح فإن شحن أوقاتنا بالواجبات والإنتقال من عمل إلى آخر ولو من عمل مرهق الى عمل مرفه ممتع -في إطار الشرع طبعا- فهذا وحده الذي يحمينا ويقينا من الوقوع في المحضور من الشرع.

إن المجتمع يستطيع الخلاص من مفاسد كثيرة لو أنه تحكم في أوقات فراغه واستغلها فيما يعود من صلاح على كافة أفراد المجتمع، والإسلام يملك على الإنسان اقطار نفسه من هذه الناحية، فإن أغلب شرائعه تدور على جهاد النفس وفطامها عما تنتهي من آثام وإصلاح ما بها من عيوب فذلك يشغلك ويتفرق عملك لحظة لحظة ،فلا تترك لنفسك فرصا لللهو والغفلة.

 

إن الفراغ يدمر ألوف الكفايات والمواهب ويخفيها وراء ركام هائل من الإستهانة والإنكفاتة، كما تختفي معادن الذهب والفضة في مناجم مجهولة، وينتج عن هذا الإهدار الهائل للوقت مصائب لا حصر لها في الأحوال النفسية، الإجتماعية والسياسية ويستحيل أن تحرز هذه الأجيال الصاعدة من البشر سهما من النجاح في الدنيا والآخرة إلا إذا غيرت أسلوبها في الحياة ومحت آفة الفراغ والبطالة لقوله تعالى: “إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ

تقبل الله الصيام والقيام، عيد مبارك وكل عام وأنتم بألف خير، أعاده الله علينا وعليكم بالخير واليمن و البركات، أتمنى أن يكون عامنا بعد رمضان خيرا من سابقه

“حفيظ مدون جزائري، درست تخصص علوم وتقنيات، متشائم، عاشق للتقنية، أحيانا متطرف وأحيانا متطير، المدونة شخصية، عامة ومتنوعة تعالج العديد من القضايا والأمور في جميع المجالات،جادة هزلية ساخرة وناقدة [المزيد]

— عبد الحفيظ

14 تعليق تم إضافتها

شاركونا آرائكم
  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ما شاء الله ..ما شاء الله ..أخي عبدالحفيظ والله ما عرفتك صاير شيخ... بس كلام والله روعة وعلى الجرح كما يقولون. بارك الله فيك وبالتوفيق في الجامعة وكل عام وأنتم بخير وسلامة
    20 أغسطس 2012 رد
    • حفيظ يسترق السمع من والده الأستاذ سعد ........ يسرع لمدونته يكتب الموضوع قبل أن ي تخطر الفكرة على الشيخ سعد ......والغريب فى الأمر أن حفيظ من أشد المعارضين لنظام الأستاذ سعد خصوصا السياسية منها لكن أقواله واراءه يجدها سى حفيظ مناسبة لمدونته ......القرصنة على طريقة حفيظ.)))))......
      22 أغسطس 2012 رد
      • شكرا لكما على الكلام الرائع في حقي .... بوركتما وعيدكما مبارك
        23 أغسطس 2012 رد
  2. موضوع رائع وهام ومدونة ممتازه تسلم والى الامام
    20 أغسطس 2012 رد
  3. نعم ما كتبت بارك الله فيك
    24 أغسطس 2012 رد
    • و فيك بركة اخت راضية، شكرا على المرور العطر
      25 أغسطس 2012 رد
  4. جزاك الله خيرا للتذكرة أخي عبد الحفيظ.. قلت فأحسنت القول، أجرك الله وجعلنا واياك ممن يحسنون استغلال الوقت :) (( همسة ، في صفحة سجل الزوار، يبدو انك نسيت تفعيل التعقيبات :) .. ومبارك القالب الجديد ))
    25 أغسطس 2012 رد
    • و فيك بركة اخي معاذ، إذا لم نذكر بعضنا بعضا ما الفائدة إذا ؟؟ بخصوص التنبيه، بارك الله فيك، تم التصحيح ... شكرا جزيلا
      25 أغسطس 2012 رد
  5. بسم الله الرحمن الرحيم ، الأخ العزيز عبدالحفيظ ، من بين أجمل المدونات التي تصفحتها ، وجهات نظر ، رائعة ، مدونة منسقة ، مواضيع ممتازة ، بارك الله فيك ، جزاك الله خيراً ، أدخلك الجنة ، واصل يا أيها المدون اللامع ، تقبل مروري ، مع أطيب تمنياتي بالتوفيق ، أخوك / عبدالرحمن إبراهيم
    26 أغسطس 2012 رد
  6. موضوع شيق ورائع و ممتاز تسلم
    27 أغسطس 2012 رد
  7. هناك أناس يتمنون وقت الفراغ وآخرون يضيعون وقت الفراغ تافهون من يبحثون عن شيء يضيع وقت فراغهم وخصوصاً إن كان في الشر شكرا استاذي
    29 أغسطس 2012 رد
  8. قلت فأحسنت القول، أجرك الله وجعلنا واياك ممن يحسنون استغلال الوقت
    9 سبتمبر 2012 رد
  9. موضوع قيم اتمنى لك مزيد من الابداع والتألق تقبل مروري
    13 سبتمبر 2012 رد
  10. موضوع شيق ورائع
    1 أكتوبر 2012 رد

أتركوا تعليقا