متى تتحرر عقول الإسلاميين من أسرها ؟

متى تتحرر عقول الإسلاميين من أسرها؟، قد يبدو السؤال ساذجا لأول وهلة، او أنه لا مبرر له، ولكن المتأمل في الواقع الإسلامي في العالم عموما والجزائر خصوصا يلاحظ أن شريحة واسعة من الإسلاميين لازالت الى أيامنا تفضل منطق الإتباع غير الواعي على منطق النظر و التمحيص ورغم أن النيات قد تكون صادقة والغايات قد تكون نبيلة إلا أن منطقا كهذا يتضارب مع منهج الإسلام في حد ذاته في كثير من الأحيان.

فالعقل هو أعظم نعمة وهبها الناس بعد الإيمان، وتعطيل هذه الطاقة بحجة او بأخرى يعني ضرورة الإنحطاط عن المكانة التي كرم بها الإنسان لوجود عقل له! والناس يتفاوتون في تسخير عقولهم، فمنهم الكيس الذي يحسن التصرف في شؤونه ويجعل المعيار بعد الإيمان معيار عقل راجح لا يزيغ مع الأهواء، ومنهم من يأسر نفسه بفكر غيره، وكأن الله قد جعل من أعظم القربات إليه تعطيل العقول وتجميد الفكر.

و الواقع أني لا أحب تصوير المشكلة بأكثر مما هي ،ولكن إستقراء الواقع من أجل تقويم المسار عبادة يتقرب بها المسلم الى ربه وتغطية الشمس بالغربال كما يقال في المثل هروب من المسؤولية وانحراف عن نهج الدين القويم.

إنه لا ضير أن تتعدد أطروحاتنا لتتسع دائرة العمل والإختصاص، لكن أن تضيع صدورنا لنستأثر بعد ذلك ببطاقة الإنتماء لدائرة المخلصين في إقامة دولة الإسلام، هو الذي يمقته الإسلام و يرفضه المسلمون.

إن واجبنا اليوم أن نترفع عن الترهات الفكرية والإنحرافات السلوكية لتتكامل الجهود، ولكن لن يتم ذلك إلا إذا عمل الفكر من أجل حسن تشخيص المشكلة، فكم تحاور الناس وقاموا متناحرين لأنهم أساؤوا طرح مشكلتهم، فاختلفوا وهم متفقون! .

إن إسلامنا لا يمكن أن يقوم على أنقاض أرضية تدعوا الى الخمود على فكرة واحدة بدعوى الخوف من الفتنة والإنشقاق وهي في نظري حجة من لا حجة له ! ولكن الإسلام يقوم إذا عرفت الفكرة الصائبة والعزيمة القوية والصبر على الإبتلاء.

“حفيظ مدون جزائري، درست تخصص علوم وتقنيات، متشائم، عاشق للتقنية، أحيانا متطرف وأحيانا متطير، المدونة شخصية، عامة ومتنوعة تعالج العديد من القضايا والأمور في جميع المجالات،جادة هزلية ساخرة وناقدة [المزيد]

— عبد الحفيظ

20 تعليق تم إضافتها

شاركونا آرائكم
  1. matethararch ya hafid ..ila youm el din...salam
    7 مارس 2012 رد
    • حنا قلنا لعل و عسى ...
      8 مارس 2012 رد
      • لاعلاقة بين العنوان والمحتوى :/ المحتوى مجرد خطبة جمعة سئمنا منها والعنوان شوكة علمانية إلحادية كفرية خارجة عن الدين !!! إن كلمة "الإسلاميين" كلمة بذيئة في نظري، سقيمة ومنحرفة، تزيد من بلة الطين وعفونة العفن، لأن الإنسان إن تكلم عن إنتماء لا يسميه أو ينسب نفسه إليه، فالرسول عليه أفضل الصلاة والسلام، كان يقول "أمتي، أمتي" لا رسول قبله ولا حاكم بعده ولا ملك كان ينادي المسلمين على إختلاف دمائهم وأشكالهم وألوانهم وألسنتهم بـ"أمتي" إلا الحبيب عليه أفضل الصلاة وأتم سلام. ولكن، الكفار ينادون أمة الحق بـ"أتباع محمد"، "المحمدية"، "المحمديون"، "موزليمس"، واليوم نرى علامات يوم القيامة ونرى كيف كان حقا ما حكاه الهادي أنه سيكون ناس من أمته يتأسف عليهم المرء. "الإسلاميين" تطلق على أولائك الناس الذين يطمحون بإخلاص من أجل إستعادة مجدك وسيادتك بينما أنت تعمل كالتعيس في بناء كوخ تحت عتبة عدوك، وتتباهى أمامه بذلك لعله يلقي لك بعظمتين لشرائك. عندما كانت "فلسطين" قضية إسلام، نصرها الله بنصره، وعندما أشركنا معه العروبة والقومية تركنا الله وذلك الشريك، كما ورد في الحديث القدسي أنه أيما شخص أشرك مع الله أحداً تركه الله وشريكه. لما كانت أمتنا أمة إسلام نصرنا ولما صارت أمتنا أمة عربية -مشكوك أصلا في عروبتها ودمائها- تركنا وما هاجرنا إليه، فمن هاجر لله فهجرته لله ومن هاجر للوطن فليطلب من ذلك اوطن أن يطعمه ويؤويه، على الأقل يكفر ولا يشرك، ففي الحديث القدسي أن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك ولو كان بقدر الأرض وما عليها -لك أن تتخيل إن كان في عقلك جهاز للخيال-. إن كنت تصف أحدهم "بالإسلامي" فإعلم رحمك الله أنها شهادة تدخله الجنة حتى لو كان أميا جاهلا فقيرا منتهية صلاحيته، ففي الحديث الشريف أن أول من يدخل الجنة هم الفقراء، فيؤتى بأكثر أهل الدنيا نعيماً فيصلب في النار فيسأل: يا عبدي، هل ذقت نعيما من قبل؟ فيرد حالفا حانثا بالله العظيم أنه ما ذاق نعيما قطُ، ويؤتى بأكثر أهل الدنيا بؤساً وشقاءاً فيصلب "صلبا" في الجنة فيقال له: هل ذقت عذابا من قبل؟ فيرد: بجلال وجه وعظيم سلطانك ما ذقت عذابا قط، وهو صاادق رغم كل عذاب الدنيا إلا أنه كان "مسلما"، "إسلاميا"، "محمديا" سمئه ما شئت، فما يهمه أنه كان مخلصاً لله. عندما يطعنك أحدهم من الخلف، تلتفت إليه فتراه أخاك، تبتسم في وجه والغضب يملء قلبك وتقول له: لو مددت إلي يدك لتقتلي ما كنت لأمد يدي إليك. وأنت غاضب لأنه قد وقع فريسة "بصيرة" مزيفة. البصيرة، أتركك تفهمها أولا ثم إبحث عنها فأنت تجانبها مطلقاً.
        13 مايو 2012 رد
        • متاسف لحالك حقا
          اولا يبدو انك لم تفهم المغزى من الموضوع بتاتا .... حقا لم تصلك الفكرة منه ثانيا اذا كان هذا ما لديك لتقوله بعد قراءة الموضوع فحالتك اعسر من حالة عقول بعض من ذكره اعلاه ....
          لن اجيبك فقد تبين لي من تجارب سابقة معك ان النقاش معك يجلب اهانات لي لن اتقبلها هذه المرة
          سلامي لك امير
          13 مايو 2012 رد
          • هل يعني أنك تنتمي للإسلاميين ؟ ملاحظة: التعليقات الشجرية سيئة و الخط أسوأ
            13 مايو 2012
  2. بالفعل .. هناك الكثير من أصحاب التيارات الإسلامية يعانون من جمود الفكر , ولكن هذا لا يعنى التعميم .. فهناك الكثير من المتدينين العقلاء ذوى العقول الراجحة , وهم من ينبغى أن ندعمهم وأن نعطى لهم الفرصة للظهور على ذوى العقول المقفلة. لم أزر مدونتك الحبيبة منذ فترة , وقد أعجبنى شكلها الجديد بتصميمها الراقى وألوانها المتناسقة. أشكرك أخى الحبيب.
    8 مارس 2012 رد
  3. مرحبا أخي عبد الحفيظ , تدوينة رائعة حقا , أعجبتني كثيرا هذه العبارة " ... وكأن الله قد جعل من أعظم القربات إليه تعطيل العقول وتجميد الفكر..." للأسف الناس في هذا الزمان أصبحوا أشباه قطعان غنم تسوقوها مجموعة من الذئاب المتنكرة في ازياء مختلفة ... تحياتي صديقي :)
    8 مارس 2012 رد
  4. السلام عليكم خويا عندما تقول الاسلاميين يجب ان تحدد اكثر ,من تقصد بالاسلاميين ؟؟ بالتوفيق
    9 مارس 2012 رد
  5. و بذلك يتم تفعيل مقولة : الاسلام صالح لكل زمان و مكان . أنتظر في بلدي تونس بشائر اجتهادات تيار النهضة الاسلامي لتحقيق النهضة الأخلاقية و الثقافية و الاقتصادية.
    9 مارس 2012 رد
  6. اهلا بكم : @haythem : لما اقول الإسلاميين اقصدهم جميعا ، لكن مقالي هنا موجه لمن لا يعمل فكره و يجمد عقله و يتبع فكرة واحدة على اساس انها هي الصح و الباقي غلط، ;-) @رجاء : بحول الله تعالى ، فتجربة تونس ناضجة جدا بعكس باقي التجارب خصوصا في مصر و الجزائر ... وفقكم الله تعالى
    9 مارس 2012 رد
    • اظن ن الصفة التي تتكلم عنها هي من صفات فئة من الناس بغض النظر عن انتمائاتهم فهم دكتاتوريون في ارائهم و افكارهم فلا يجب ان تعطى هذه الصفة للاسلاميين او حتى لمجموعة منهم لانهم بشر و الغلط المرتكب غلط بشري شائع :)
      31 مارس 2012 رد
  7. هذا ما كنت دوما احاول قوله ، لقد تحدثت بشكل عام فاصبت بنسبة كبيرة ، كثيرا ما كنت ادخل في نقاشات مع " اسلاميين " يبدو لي ان تفكيرهم محدود ، كانوا دوما يحاولون اثارة نقاشات حول ترهات و كلام فارغ ، كان يقول لك احدهم ان المشروبات الغازية حرام بدعوى انها تحتوي على مواد حافظة مستخلصة من لحم الخنزير ، او ان يغالوا في مسألة الاسبال و اعفاء اللحية ويتركون القضايا الهامة و الجوهرية ، لست ادري ربما يكون هذا لانهم يحبون اثارة المواضيع الشيقة او انهم يعشقون الجدل او ان هذا جهل منهم ،، على كل الله يهدينا و يهديهم و يظهر لنا عيوبنا ، و السلام
    11 مارس 2012 رد
    • The fox who couldn't reach the grapes, said "sure it's sour". المشروبات الغازية حرام بدعوى انها تحتوي على مواد حافظة مستخلصة من لحم الخنزير << لو كانت مستخلصة من الدجاج فهي حرام ما لم تذكى :/ ان يغالوا في مسألة الاسبال و اعفاء اللحية << عندما تعلق قلبك بنتف اللحية وإطالة الثوب صرت ترى في الإقتداء بالنبي الكريم غلواً ، لكن فقط لما ارى علماااااءاً لا تبدوا أنت أمامهم سوى تلميذ صغير وأرى كيف يقصرون ثوبهم ويعفون اللحى فقد لشديد تعلقهم بالدين والإسلام وطلب رضى الله، فقط عندما أراهم أعلم أنك لا تزال تفتقر للبصيرة :/ القضايا الهامة و الجوهرية << لن تصل إلى تلك المرحلة بكثرة النوم، أبوحنيفة وما أدراك ما أبوحنيفة، يحج إليه شباب المسلمين وشيوخهم لينهلوا من علمه وقد إبتلاه الله بنقص في الإيمان حتى يقول عن نفسه "كدت أهلك" لولا أن الله رفع عنه البلاء، المؤمنون ليسوا مثل المشركين الذين يقولون الإيمان في القلب، بل في ديننا الإيمان ما وقر في القلب و صدقه العمل ، قل إعملوا فسيرى الله عملكم والمؤمنون ، عطف المؤمنين عليه سبحانه، فلماذا تجعل الدين بينك وبين الله فقط ؟؟ وإن الله لا يحاسب هذه الأمة على ما في صدورها إلا قليلا، يعني لو أنك مؤمن صادق ولكنك لا تصلي فقط فإعلم رحمك الله أنك في جهنم :/ إبحث عن نفسك وإبحث عن البصيرة لعل الله يهديك إليها، نحن الذين ولدنا مسلمين نظن خطأ أننا في الجنة مخلدون ، ولكن الحبيب صلى الله عليه وسلم يقول مخاطبا الله عزوجل "حتى خفت أن لا يدخلها أحد" (أحد) يعني حتى هو خاف على نفسه أنه من أهل النار، عندما علم ما يجب أن يعمل الإنسان حتى يدخل الجنة، المسلمون المبتدؤون يغتروا برحمة الله الواسعة فيقعدوا عن الأعمال، ولكن الله جل وعلى يقول :"أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ (97)أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ (98)" هل أمنت؟ مكر الله أن يحيق بك؟ هل أمنت غضب الله ؟ هل أمنت ؟ أم أن لك حماة وأولياء يعينونك من دون الله ؟ هذه الأمة أمة عمل، لا ينفعها الكلام ولا القول الحسن، فدع عنك الأماني فلن تجلب لك شيئا، وإعلم أن بني آدم في النار إلا أن رحمة الله تدخله الجنة، فذاك عابد من بني إسرائيل عبد الله في صومعته مئة سنة، فلما جاء يوم القيامة ووزنوا حسناته أمر الله به فقال :"أدخلوه الجنة برحمتي" ، فأخذته العزة فصاح " بل بعملي يا رب، فقد عبدتك 100 سنة بلا كلل ولا ملل" فأمرهم الله بأن يزنوا نعمة البصر مع عمل، فإن رجح عمله دخل الجنة، فلما فعلوا رجحت نعمة البصر فقال الله "أدخلوه النار" ، فخًر العابد على الأرض ساجدا يبكي وقال "بل برحمتك بل برحمتك بل برحمتك" فقال الله "أدخلوه الجنة برحمتي". لا تجد حرجا في أكل الخنزير ؟ ولا تجد حرجا في إطالة الثوب ، ولا تجد حرجا في إعفاء الحى؟ فوالله لولا الخوف من الله لأقسمت بالله على أنك لا تجد حرجا في المعازف ولا في الإختلاط بل وربما لا تجد حرجا حتى في الكبائر ومعصية الرحمان :/ { الرجل يطيل السفر أشعث أغبر مطعمه حرام ، ومشربه حرام وغذى بالحرام يرفع يديه إلى السماء ، يا رب يا رب أنى يستجاب له } إتق الله ، إتق الله ولا تجاهر بالمعصية، فيا ليتك تركت ما قد حنت إليه نفسك بينك وبين ربك إلا أن الله لا ينفك يستر المسلم وهو يفضح نفسه ... ((وإذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم ولبئس المهاد))
      13 مايو 2012 رد
  8. حاسب كلامك أنت لا تدري من شر مكانا
    14 مارس 2012 رد
  9. طيب اشكرك جدا اخ عبد الحفيظ على التدوينة لو اردنا ان نقف على اسباب تأخر المسلمين وتراجعهم عما كانو عليه من قوة وعز في العصور الاولى يتحدث هنا سيد قطب في كتابه معالم على الطريق عن هذه الاسباب ويلخصها 1- الشرب من النبع الصافي وهو القران الكريم والسنة النبوية المطهرة وليس الانظمة الوضعيه والامريكية كالتي يعمل بها المسلمون في شتى بقاع الارض اليوم 2 - التلقى للتنفيذ ,, فبعد ان يسمع الحكم والاية يشرع ويباشر للتنفيذ والتطبيق ,, اما حالنا اليوم فاصبح التلقي للتنفيس فنحن نعلم ان هذا حرام ومع ذلك نأتيه 3 - ان يكره ان يعود في الكفر كما يكره ان يقى في النار تحياتي
    15 مارس 2012 رد
  10. بسم الله عند تصميم مدونة تحت الوردبريس يلتزم المدون بشروط الوردبريس وأيضا في الإسلام عندما يكرم الله سبحانه الإنسان بأن جعله مسلم هناك شروط لا يمكن تجاوزها لأنه ببساطه العقل البشري أثبت فشله في صنع القوانين ويجب أن يركز الإنسان والمسلم خاصة بأنه هناك مليارات البشر غيره ومليارات قد ماتوا واختفوا ولا يوجد لهم أي أثر فيجب على المسلم بأن يقرأ عن دينه ولا أن يحلل اتجاهات الإسلاميين بدون معلومات ويتبع هواه فقط ويغذي عقله من الفضائيات نسأل الله الهداية لجميع المسلمين
    28 مارس 2012 رد
  11. السلام عليكم، متى تتحررٌون أنتم من إستعمال كلمة إسلامي، يوجد مسلمون و ليس اسلاميين
    29 أبريل 2012 رد
    • كنت سأقول له نفس الشيء، هذه الكلمات من اختراع أمريكا و الدول التي على شاكلتها و أنتجت لنا عقول تضن انها تفكر و هي تقاد من حلماتها ولا تدري. سبحان الله
      7 مايو 2012 رد
  12. موضوع قيم مدونه رائعه مزيد من الابداع والتألق تقبل مروري
    4 مايو 2012 رد

أتركوا تعليقا