لماذا ستستحوذ Google على Twitter عاجلا ام آجلا …

سلام

لماذا ستستحوذ Google على Twitter عاجلا ام آجلا …

 

بدون مقدمات او تعريفات لكل من الطرفين فالأول عراب النت و لا فخر ، و الثاني أشهر شبكة اجتماعية ، و الكل سمع بعرض Google للإستحواذ على Twitter سابقا و الذي جاء دون توقعات إدارة Twitter آنذاك (قيل انه كان بمليارين من الدولارات فقط) و مذاك الوقت و الشائعات لا تتوقف حول نية عملاق البحث للإستحواذ على Twitter ، لكن السؤال الذي يطرح نفسه : هل إقدام العم جووجل على شراء توييتر و ظمه لأسطوله خطوة منطقية ؟ و هل هي في فائدة Google ؟ أم انها محاولة آخرى لجعل النت تحت يديه ؟

 

فشل Google Buzz و Google Wave فشلا ذريعا:

 

بدون تكرار للأسطوانة المكسورة ، الكل يعلم ما آلت اليه هاتان الخدمان التي قدمهما Google لمنافسة توييتر ، و كلاهما وضعتا على جدول الإزالة بنهاية هذا العام ، و لا ننسى خطأ Google الفضيع بجعلهما كملحقتين (plugins) تعملان عبر Gmail و حسب !! بدل اعطائهما الإستقلالية التامة ، عثرتان لابد ان تحركا محفظة Google و معها آلة الإستحواذ لتعوض هذا الفشل الذريع بخدمة هي الرائدة في مجالها حاليا ، ألا يبدوا هذا منطقيا ؟

Twitter is over capacity:

 

حسنا ، الكل يعرف هذه العبارة الشهيرة سيئة السمعة المرافقة للعصفور الأزرق تقريبا مرة كل يوم على الأقل ، إن لم تكن على دراية بما تعنيه هذه الجملة فهي ترجمة حرفية لواقع آليم تعنيه خوادم Twitter التي تتسم بالضعف و لا تقدر على استيعاد كل ذلك الكم الهائل من الضغط خصوصا لما يطرأ حدث كبير او تكون مناسبة كبيرة ، لا داعي لذكر مناسبة لحوت العجز الشهير فقد يكون العصفور الآن خارج الخدمة بسبب ضغط كثرة الزقزقات ، ففكرة تحسين هذا الوضع قد تكون على رأس جدول أولويات مجلس إدارة Twitter و مراكز بيانات العم Google تسيل لعاب اي شركة او موقع ضخم لا يمتلك الإمكانات للحصول على مثل تلك التجهيزات فسنوات Google الطويلة و رقم مليون خادم تحت تصرفه و مئات مراكز البيانات تضعه على رأس أكثر الشركات التقنية خبرة في هذا المجال … أليس خطوة تسليم Twitter لعناية العراب الدون Google في صفقة إستحواذ منطقية ؟

 

قطع الطريق على Bing:

 

قد يكون لمحرك بحث جووجل الأغلبية الساحقة في سوق محركات البحث حاليا ، لكن دوام الحال من المحال خصوصا مع دخول عملاق البرمجيات سوق المنافسة بمحركها Bing و مع اخبار اتفاق Microsoft و Yahoo على إستحواذ الأولى على الثانية و تدعيم Bing بجرعة اكسجين مهمة قد ترفع نسبته الى أكثر من الضعف مرة واحدة قد يعجل بعملية ضم العصفور لأسطول العراب قبل ان تقدم صنيعة Bill Gates على خطف Twitter من أيادي Google ، ففي خطوة استحواذ جووجل على توييتر عدة خطوات استراتيجية لقطع الطريق امام Bing ، فـ Twitter يمثل حاليا المصدر الأول للأخبار اللحظية ، العاجلة ، الروابط ، آراء الناس حول الكثير الكثير من المنتجات ، الأحداث و الأمورات ، محادثات بين الناس و الكثير الكثير مما يشكل الوجبة المفضلة لأي محرك بحث … أليس إستحواذ Google على Twitter خطوة أكثر من منطقية و ضرورية لإستمرارية حكم العراب على إمبراطورية النت ؟

 

دعم Google+ و تقوية مكانتها الإجتماعية:

 

حسنا هناك من يرى في توييتر منافس Google+ مختلف عنه و اي ضم لـ Twitter سيشتت تركيز العم Google المنصب هذه الشهور على دعم Google+ بكل الطرق مع خواص لا تمتلكها الشبكات الأخرى و محاولة دمجها مع كل الخدمات في أسطوله الضخم ، لكن ما لا قد تعلمونه هو ان الأيام قد ارتنا ان الشبكات الإجتماعية الموسعة مثل الـ Facebook و Google+ ليست المكان المثالي و الأنسب لنشر تحديثات لحظية او عاجلة و بالرغم من وجود 800 مليون مستخدم في الـ Facebook و اقتراب Google+ من عتبة 100 ربما بعد شهر او شهرين من الآن لم يشفع لهما بان يكتب فيهما المستخدمون تحديثات من شاكلة تحديثات Twitter السريعة ، فضم Twitter من شأنه تعزيز موقع Google+ من خارطة المواقع الإجتماعية و مع دمج الخدمتين معا قد نجد انفسنا مع خدمات إجتماعية قد تقذف بالعم Google و شبكته الإجتماعية الواعدة عاليا في سلم الشبكات الإجتماعية و لما لا سحب البساط من تحت أرجل الـ Facebook كما فعلها الأخير سابقا مع Myspace و كذلك هذا الآخر فعلها قبلا مع Friendster …انها فعلا خطوة جد جد منطقية .

تبدوا لي أنها مسألة وقت أكثر منها مسألة أسباب ، فهل تعتقدون أن Twitter سيصبح في نهاية المطاف قطعة أخرى من أسطول Google ؟

 

*بضع من المقالة مترجم بتصرف

“حفيظ مدون جزائري، درست تخصص علوم وتقنيات، متشائم، عاشق للتقنية، أحيانا متطرف وأحيانا متطير، المدونة شخصية، عامة ومتنوعة تعالج العديد من القضايا والأمور في جميع المجالات،جادة هزلية ساخرة وناقدة [المزيد]

— عبد الحفيظ

11 تعليق تم إضافتها

شاركونا آرائكم
  1. لا أدري أخي عبد الحفيظ ولكن التدوينات عن الشبكات الإجتماعية أجد لها طعما خاصا رائعا عندما أقرأها من عندك ;) بالنسبة للموضوع .النقطة الأخيرة بالذات أجدها تمنع جوجل من شراء تويتر.إني أجد من غير المعقول أن تقضي جوجل وقتا طويلا ومالا في تطوير شبكتها الإجتماعية الخاصة.ومن ثم تدمجها مع شبكة جديدة تشتريها.وأيضا لو كانت أرادت ذلك لكانت فعلته منذ زمن.قبل أن تشتهر تويتر.ولكن على كل حال إذا إشترتها فلن يكون الرقم مثل المرة الأولى بكل تأكيد. شكرا على طرحك للموضوع.
    3 ديسمبر 2011 رد
  2. السلام عليكم كما انها ستدعم برنامجها الاعلاني google adwords وهذا برأيي السبب الاكبر على كل حال الايام القادة ستضع حد لكل هذه الامور.
    3 ديسمبر 2011 رد
  3. Google تريد السيطرة على اهم المواقع العالمية وتكون تحت سيطرتها في الويب
    3 ديسمبر 2011 رد
  4. غوغل بستطاعتها شراء تويتر ولكن لاأعتقد بأنها سوف تقوم بهذه الخطوة فهي قبل هذا الةقت أرادة شراء فيسبوك ولكنها لم تفعل كما قلت أخي عبد الحفيظ سوف يكون جل أهتمامه +Google من دعم وتطوير الموقع.
    4 ديسمبر 2011 رد
  5. جوجل و في روايه قوقل امبراطوريه أكلت الأخضر واليابس في عالم الانترنت الواسع ... حتى انها ستدخل خدمه توصيل الطلبات والبضائع المشتراه عن طريق النت لم يبقى خدمه الا و زاحمت عليها تمثل الاحتكار في أبشع صوره لكن بطريقه قانونيه حيث تجفف منابع اي منافس لها في اي خدمه كانت حتى يصل للحظه أكتئاب فـ أنتحار .. الأمل ( فيس بوك ) ( تويتر ) لا تخذلوا مستخدمي الانترنت وتجعلوهم صيداً سهلاً لقوقل نقيض القناعه ;) ومضه ( عزيزي قوقل أدسنس حاول أخرج نفسك مما كتب فوق فأنت الوحيد من منتجات قوقل الذي يملك حيزاً في قلبي ) عبد الحفيظ مدونتك رائعه و أنتشارك في عالم المدونات مخيف فلا أدخل مدونه الا و أنت اول المعلقيين فتقبل أحترامي ((=)
    4 ديسمبر 2011 رد
  6. أهلا بكم و شكرا على التفاعل و النقاش @مولاي عبد الله :يسعدني تكون كتاباتي حول الشبكات الإجتماعية محط اعجابك ، شهادة اعتز بها بخصوص النقطة الأخيرة قلت انها الشبكات الموسعة ليست المكان الأنسب لنشر تحديثات قصيرة مفيدة و الله اعلم ، اراها اكثر نقطة تستهوي جووجل في توييتر ، قادم الايام سيرينا على كل حال ، شكرا لك @عبد القادر : نعم ، تلك نقطة جد جد مهمة ... من يدري فدمج البرنامج في توييتر قد يعطي ثمارا اكبر @أبو ريتاج : صحيح ما قلت ، جووجل تريد ان تكون كعكة النت ملكا لها بشكل قانوني ، لكن للنظر الى الزاوية الأخرى ، هل هناك خدمة لجووجل لا تعجبك ، او بالأحرى لا تفيدك ؟؟ اجزم ان جوابك هو لا ، كل الخدمات مفيدة و اكثر من هذا هي مجانية .... @أحمد الخزعلي : لما لا دمج تحديثات توييتر في الجانب الاسير او الأيمن من جووجل+ مع دمج زر +1 و توييتر في كل من الشبكتين ، و ايصال التغريدات و التحدثات من و الى توييتر و جووجل+ آليا ؟ يبدوا الأمر شغالا من هنا .... @أبو ليان : أهلا اخي ابا ليان ، ششرف لي مرورك من هنا ، و كلماتك شهادة اعتز بها ، بارك الله فيك صحيح انه إحتكار قانوني ذو فائدة كبيرة على مستخدمي النت ، فانا ارى كل خدمات جووجل مفيدة لكل المستخدمين كما قلت اعلاه ... اليس كذلك ؟ بارك الله فيكم و شكرا جزيلا لكم على المرور و النقاش
    4 ديسمبر 2011 رد
  7. أنا أرجح وبقوه ان يكون تويتر من ضمن اسطول جوجل فمع تطور الشبكات الاجتماعيه لن يصمد تويتر طويلاً ، سيظل على حاله هذا إلى ان يكتسح من أقل شبكه ^^ وسينخفض ثمنه نسبياً مثل ياهوو ، كما ان جوجل عند استحواذها على تويتر ستفجر قنبلة من العيار الثقيل ^_^ شكراً على المقال الذى امتعنى
    4 ديسمبر 2011 رد
  8. استمتعت بتقريرك ! ليس لدي ما أعلق به . سوى .. بارك الله فيك !
    6 ديسمبر 2011 رد
  9. في الواقع عودنا مبتكر تويتر بإنشاء الخدمة وإستحواذ google عليها فهذا ليس جديد عليه. لكن عدم إعطاء google مبلغا محترما للعصفور هو ما جعله لا يستمع إلى كلام google. لكن مع الأيام سنرى أخبار زف العروس إلى زوجها :D
    9 ديسمبر 2011 رد
  10. اذا اشترت جوجل توتير اعتقد فايس بوك إلى اللقاء
    27 ديسمبر 2011 رد
  11. من الواضح أن جوجل تريد الاستحواذ على كبرى المواقع في الويب.. ولكن هل جوجل ستقوم بشراء الموقع الاجتماعي الكبير تويتر وخصوصا بعد حصول موقع الفيس بوك الترتيب الأول على جميع مواقع الويب.. شاهدنا في السابق كيف كانت جوجل تنافس موقع اليوتيوب عن طريق موقعها التي انشاته وهو جوجل فيديو وهو ما اثبت فشله وفي نهاية المطاف قامت بشراء النموقع الاول في الفيديو وهو اليوتيوب الذي اصبح ملكا لها.. وبعد عجزها عن شراء تويتر او حتى الفيس بوك قامت بعمل منافس لهما وهو جوجل + ، ولكني بصفة شخصية اقول ان جوجل + اثبت فشله لامور عديدة رغم وجود مزايا لا توجد في المواقع الاجتماعية الاخرى.. فهل ستبقى جوجل على موقعها الاجتماعي المنافس ام ستشتري تويتر او لربما الفيس بوك. لربما الايام القادمة تكشف عن كل هذه التساؤلات.. وحياك الله أخي عبد الحفيظ... محمود الزق.. غزة
    16 مارس 2013 رد

أتركوا تعليقا