رمضانيات : مذكرات أول أسبوع

سلام

 

يوميات صائم .....

يوميات صائم …..

 

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ” قَدْ جَاءَكُمْ شَهْرُ رَمَضَانَ شَهْرٌ مُبَارَكٌ فَرَضَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ صِيَامَهُ ، تُفْتَحُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ وَتُغْلَقُ فِيهِ أَبْوَابُ النَّارِ ،فِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ مَنْ حُرِمَ خَيْرَهَا فَقَدْ حُرِمَ ” صدق رسول الله، نبارك لكم قدوم الشهر الفضيل راجين من المولى عز و جل أن ينم علينا من خيره بفضل حرمة شهره الكريم فيا سعادة من اعتنم هذه الفرصة ، المهم المقال ليس دينيا و لا ارشاديا و لا دعويا ، و لكنها مجرد خربشات لمذكرات صائم ،يدون فيها ما رآه و لاحظه و شاهده عبر الأسبوع الأول من هذا الشهر الفضيل،بالتأكيد لست بمثل نشاط اخي اسماعيل الذي قرر كتابة 30 مقالة في 30 يوما من رمضان و لكن و كما سبق لأخي جابر ان سئل ، أجعل نسبة المطالعة و مشاهدة الأمور من 60 الى 70 % و نسبة التدوين و الكتابة من 40 الى 30 % ، فها نحن ننهي اول اسبوع في شهر رمضان من عام 1432 للهجرة ، فدعوني اسرد لكم بعض وقائعه .

 

  • بداية صعبة ، إلتزامات و أمور أخرى :

 

التزامات مسبقة

التزامات مسبقة

 

كانت بداية رمضان هذا العام مختلفة عن غيره فهو يبدأ مع عامه هذا دورته الصيفية التي ستمتد 7 سنوات او حتى 8 سنوات، الحرارة في اول أسبوع كانت لا تطاق ابدا ، لا ادري حال من كان يعمل من الثامنة صباحا حتى المساء، لكني عايشت قليلا منها فمع كل مساء يوم اشد رحالي لقاعة الرياضة، لأعاني قليلا من شدة العطش و التعب و الفشل، سآتي عليها لاحقا، كنت قد التزمت قبل رمضان بجملة من الأمور لتغيير مسرى حياتي، و اولها كان الدين كما ذكرت لم اكن يوما من مرتادي المساجد وهجري للقرآن كان فادحا لكن بحمد الله و توفيقه استطعت العودة تدريجيا الى ما كنت اطمح اليه فاصبحت اقرأ كل يوم حزبين من القرآن و اصلى ما استطعت من الصلوات في المسجد .  

 

  • رياضة ، عمل و انشغالات من طلوع الشمس الى مغربها :

 

مشاغل لا تنتهي ؟!

مشاغل لا تنتهي ؟!

 

كما سبق و افردت ، امارس الرياضة بشكل يومي كل مساء فمدرب قاعة الرياضة منع الراحة حتى في رمضان لكن لها عدة فوائد بدأت اجني ثمارها حاليا ، فالوزن الى نقصان و العضلات الى ازدياد ، كما هو حال الرياضة في رمضان هو حال العمل من النت ، فلا توقف و لا راحة ، و اشكر كل من ساعدني في تطوير مهاراتي البرمجية هذا الصيف ، و انشغالات البيت لها نصيبها ايضا، فشراء اللوازم و الحاجات امر لا نقاش فيه فبعد الإستيقاض مباشرة تجد قائمة تنتظر الشراء في ذلك الجو الحار المثير للعطش،ربي معانا .

 

  • العباد بين الصوم و النوم ، مفارقات لا تراها كل يوم :

صوم ام نوم ؟؟

صوم ام نوم ؟؟

 

في جزائر العجب، شهر الصوم معظمه نوم، لم اسمع و لم ار احد من معارفي او من غيرهم لا ينام نصف اليوم او ثلاثة ارباعه، يالله، انا منهم، انام الى منتصف اليوم بعد سهرة حتى الفجر، الأمر الجيد أنني اصلي الفجر في المسجد ثم اعود لأحضان النوم، اما حال العباد في نهار رمضان فانا انقل ما رأت عيني، عندنا ربما وحدنا معظم التجار لا يعرفون معنى شهر الرحمة، بالأسعار الى ارتفاع، والناس ايضا الى جنون، فرغم كل شيئ تجد فئة لاباس بها تشتري ما طاب و ذل، لم افهم من الفقير التجار ام الشعب ؟؟

 

  • عائلات ، زيارات ، و وقت اختيار الزوجات :

 

العائلات في رمضان،اطباق تقليدية و فرصة لامور أخرى ...

العائلات في رمضان،اطباق تقليدية و فرصة لامور أخرى …

 

هذه فريدة من نوعها ، فعندنا و كما في كل الدول العربية ربما العائلات تتبادل الزيارات ليلا و تسهر تتسامر لتوطيد صلة الرحم و العلاقات العائلة ، و لكن للجمال نصيبه ايضا ، ففي شهر القرآن تمتنع البنات عن التزين بأرطال من المساحيق فترى التي كانت حسناء بجمال طبيعي آخاذ و من كانت حسناء بجمال المساحيق ، و خذ لك راحة و اختر منهم الأجمل و اطلب من الأم ان تحجزها لك،و لك القدرة على معرفة اصل البنت بعد انتهاء رمضان فتعلم هل تنهي مظهرها المتدين المحافظ في رمضان ام تبقى على العهد ، أفلا توافقونني الرأي ؟

 

  • بداية اسبوع جديد لا تبشر بالخير :

 

هذه الايام اصبت بنزلة برد لا ادري من اين جاءت لكني اشك بمكيفات الهواء بالمساجد، المهم التهاب اللوزتين و الزكاة و ألم الراس لم يفارقني، كتابة هذه المقالة اخدت مني اليوم كله، بل منذ الأمس و الى الآن، لا ادري كيف اكملت يومي هذا، ادعولي بالشفاء، صحا رمضانكم (رمضان مبارك بالعامية الجزائرية) .

 

 

سلام

“حفيظ مدون جزائري، درست تخصص علوم وتقنيات، متشائم، عاشق للتقنية، أحيانا متطرف وأحيانا متطير، المدونة شخصية، عامة ومتنوعة تعالج العديد من القضايا والأمور في جميع المجالات،جادة هزلية ساخرة وناقدة [المزيد]

— عبد الحفيظ

8 تعليقات تم إضافتها

شاركونا آرائكم
  1. طهورا ان شاء الله أخ عبد الحفيظ أظنك لم تذكر كل شيء عن أسبوعك الأول بالنسبة لي لم أجد بعد عنوان التدوينات الخاصة بالأسابيع الرمضانية... غدا ستقرأ أسبوعي الأول.
    8 أغسطس 2011 رد
  2. سلام اخ عبد الحفيظ لم تذكر حال المسجد في التراويه اليوم السابع في رمضان والله جهنم
    8 أغسطس 2011 رد
  3. الله يشفيك :-)
    8 أغسطس 2011 رد
  4. مرحبا عبد الحفيظ , رمضان مبارك و صحا بعد الفطور , أتمنى لك الشفاء من الزكام يا صديقي (=( هل صدقني يا عبد الحفيظ ان قلت لك أنني لم أعرف النوم خلال الأسبوع الأول في رمضان , أنام 4 ساعات بعد السحور الى الساعة الثامنة أو التاسعة أحيانا , الليل كله أقضيه في العمل على مشاريعي و مواقعي التي أصبحت كثيرة و لله الحمد . رمضان هذا العام فال خير ان شاء الله , أكثر ما يحز في نفسي هي الازمات الحاصلة في جسد امة الاسلام , الصومال و سوريا و ليبيا ... اللهم فرج كربهم و أزل همومهم و أفتح عليهم فتحا مبينا يا رب شكرا على التدوينة يا عبد الحفيظ , ربما ساكتب انا ايضا مذكراتي للاسبوع الأول
    8 أغسطس 2011 رد
  5. بارك الله فيك اخي حفيظ انا مثلك يا اسامة انام و الماصو يعمل ههه , لقد طرحت تدوينة حول عشر الاوائل و كيف قضيتها طهور ان شاء الله
    9 أغسطس 2011 رد
  6. اهلا بالجميع @إسماعيل : اخلا اسماعيل ، فعلا لم اذكر كل شيئ يا ربي كتبت المقالة من شدة المرض + هناك امورات تحفظت عليها و لم اشئ الكتابة عليها ، استمتعت بقراءة اسبوعك الأول @youcef : اهلا خويا يوسف ، فعلا لم اذكر ذلك لأني لم اصلي و لا صلاة تراويح واحدة ;) @محبوبه : بارك الله فيك اخت محبوبة ، تشرفت بمرورك ((=) @أسامة : صح ، رمضان هذا العام جاء في ظروف استثنائية للغاية ،ربي يجوزوا على خير @نسيم رحالي : استمتعت بقراءة مقالتك نسيم ، بوركت ... شكرا لكم على المرور ، و صحا فطوركم
    9 أغسطس 2011 رد
  7. :-) كل عام وأنت بألف خير أخي عبد الحفيظ . وتقبل الله صيامك وقواك المولى .
    10 أغسطس 2011 رد
  8. ;) رمضان كريم وكل عام وأنت بخير بالنسبة للنوم فأنا أنام من 10 إلى 12 ساعات يوميا ، ابتداء من الرابعة أو الخامسة صباحا (=)
    15 أغسطس 2011 رد

أتركوا تعليقا