تعلم ،،،، يا حاكم !!

سلام

 

تعلم يا حظرة الريس ،،،، تعلم لعلك ترشد يوما ما ....

تعلم يا حظرة الريس ،،،، تعلم لعلك ترشد يوما ما ….

 

يوم كغيره، استيقاظ على صباح باكر، لعل قليلا من الرزق يصيبنا هذه المرة، اتصلت بصديق لي، و انطلقنا في رحلة يومنا، و كالعادة خير ما تبدأه به يومك رياضة، و نحن نعد خطواتنا نحو قاعة الرياضة بدأنا نقل في الأخبار و المواضيع، نناقش و نحلل، و نأخذ و نعطي رأينا في هذا و في تلك، و بين القيل و القال، وصلنا الى شيئ يعشقه كلانا، الألعاب الإليكترونية، فاستل الأول سيفا و الثاني مسدسا، و بدأنا نري بعضنا مهاراتنا و نسرد مغامراتنا، حتى وصل الكلام المباح الى ألعاب التسيير و الإستراتيجية و القيادة من أمثال : سلسلة Anno الرائعة ، Rome Total War , او سلسلة Caesar التاريخية و الكثير و الكثير من ألعاب التسيير الرائعة،التي تعطيك دروس في كيفية تسيير الدول و ارضاء الشعب و الإنتقال بدولتك من الصفر الى قمة التقدم و التمدن،هنا لاحت تلك الفكرة المجنونة ، قال صاحبي : كان من المفروض ان يفرض على اي رئيس ان يلعب هذه الألعاب و ينجح في انهاء بنجاح و بأقصى درجات الصعوبة ، قلت صدقت و اضفت أنه كان يجب فرضها كشرط للترشح !! .

 

ديكتاتور و طاغية عربي آخر ، سلاحه موجه في صدور شعبه

ديكتاتور و طاغية عربي آخر ، سلاحه موجه في صدور شعبه

 

يا حاكما عاث في الأرض فسادا ، تعال نعلمك ساعة ،لعلك تهتدي و تعتدل في تسييرك لبلداننا و لشعوبنا،و لعلك ترى ان الحكمة في صغائر الأمور ، فلا تحتقرن صغيرا في مخاصمة *-*-*-*-*-*-*-*-*-*-* فإن الذبابة تدمي مقلة الأسد لعل آخر ما يمكن ان يخطر ببال سياسي بلداننا العربية هي الألعاب الإليكترونية،فهم يعتبرونها ربما من صغار الأمور ومن الملهيات،بل و يهاجمونها احيانا على اساس انها تنشر العنف بين ابناء المجتمع – ليس في مجتمعنا على الأقل فليسوا مهتمين بنا و لا بأبنائنا – و في احيانا كثيرة هي كذلك ، لكن في أحيان اخرى قد تعلمك ما لا تعلمه لك الحياة، أحيانا تجد فيها ما لا تجده في كتب المعرفة السبع ،و هو ما حصل في حالتنا هذه، فتعال نريد بعضا مما تعلمناه لعلك تستفيد و تعقل و ترشد .

 

تعلم يا حاكم ، تعلم من لعبة ما لا تعلمه لك الحياة ربما ، فأفعالكم تدل على ذلك

تعلم يا حاكم ، تعلم من لعبة ما لا تعلمه لك الحياة ربما ، فأفعالكم تدل على ذلك

 

نواة اي دولة هو المجتمع ، و نواة هذا الأخير هو الفرد الواحد ، فتوفير متطلبات الحياة الأساسية له امر جد ضروري و حساس و من احتياجاته المأكل ، المشرب و الملبس ، فالأول يأتي من الفلاح ، و الفلاح تلزمه المواد الأولية ، بالبذور و الأرض الصالحة و الأداوت اللازمة ، ثم يأتي التعليم و التدريس ، فهذا مقياس تقدم الأمم ، فبناء المدارس و المعاهد و الجامعات لا يكفي ، بل يجب توفير مناهج علمية دقيقة و منقحة ، تلبى محتيجات المجتمع ، و لا ننسى ابدا معاهد البحث العلمي ، لتطوير الدولة بشكل دائم ، و لا تتنسى الدين فهو اساس قيام الدولة الصحيح السليم و هو الذي يقوم اعوجاج العلم ، فبناء المساجد و المدارس الإسلامية امر حساس و مهم للغاية ، ثم نأتي الى الجانب العسكري ، فهو الدرع الحامي لهذه الدولة ،فتسليح الجيش و امداده بآخر تكنولوجيات الحرب أمر حاسم،ثم يأتي الجانب المالي بالرفق في الضرائب و الإقتطاعات امر لازم فلا يعقل فرض ضرائب فوق استطاعة المواطنين،و أهم شيئين من كل ما سبق هو الإكتفاء الذاتي ، فلا يعقل ان تقيم ناطحات سحاب على ارض رميلة متحركة ، كذلك حال الدولة المدينة و القائمة على انتاج غيرها ، فهي عرضة للزوال في رمشة عين و ارضاء الشعب ، فهو اساس قيام الدولة من الركن الأول ، و رغم ان ارضاء الناس غاية لا تدرك الا ان تلبية مستحقاتهم و احتياجياتهم امر ممكن للغاية ، و بهذا تكسب ود الأغلبية الساحقة فتجد نفسك محبوبا بين شعبك – تعلموا من اردغان – و ان كنت عكس ذلك واجهت غضب الشعب الذي ليس لمثله مثيل ، و العبرة بالسابقين : مبارك و زين الهاربين .

 

كل هذا و أكثر تعلمه في ألعاب التسيير – التي انا مدمن عليها – أحيانا بالطريقة السهلة المثلى،و أحيانا أخرى تعلمه لك مدرسة الحياة بالطريقة الصعبة ، فترى نفسك مواطن من الدرجة الثانية في بلدك ، و ترى كل شيئ اسود ، فالظلم اظلم على البلاد و العباد ، و لم تبقى الا الثورة بديلا ، فهاهو ربيع الثورات العربية قد حل و اسقط رؤوسا اينعت منذ بعيد الزمان ، تعلم بالله عليك لعلك ترشد في يوم ما ،،،،، سلام .

“حفيظ مدون جزائري، درست تخصص علوم وتقنيات، متشائم، عاشق للتقنية، أحيانا متطرف وأحيانا متطير، المدونة شخصية، عامة ومتنوعة تعالج العديد من القضايا والأمور في جميع المجالات،جادة هزلية ساخرة وناقدة [المزيد]

— عبد الحفيظ