عيد سعيد يا الشاب يزيد !!

سلام

 

بداية اتوجه لكل نساء العالم بخالص التهاني و اصدق التمنيات بعيد المرأة ، فعيد سعيد و كل عام و انتن بألف خير

 

ككل عام و في مثل هذا اليوم الموافق للثامن من مارس تحتفل كل نساء العالمين بعيدهم السنوي ” عيد المرأة ” إحتفال يقصد منه تكريم المرأة الأم ، الأخت ، الصديقة ، المعلمة ، العاملة ، الشرطية و كل ما مدت إليه يد المرأة

السي يزيد يظهر مرة اخرى يوم 8 مارس ككل عام

السي يزيد يظهر مرة اخرى يوم 8 مارس ككل عام

لتضيف إليه تلك اللمسة الإنثوية الراقية ، لمسة الحنان ، العطف و الرقة، عيد تكرم فيه المرأة و تذكر فيه خصالها على بني آدم كلهم،فعيد سعيد و كل عام و انتن بالف خير ، لكن في بلادنا ” الجزائر ” هناك صنف من الناس لهم طقس غريب في الإحتفال بهذا اليوم ففي هذا اليوم يخرج لنا شخص يسمي نفسه جزافا ” الشاب ” و إسمه الفعلي” يزيد ” ، يزيد هذا لا تراه طولا السنة و لا يسمع منه انسي و لا جني ، كأن الأرض تنشق عنه و تخفيه طوال الحول و لا تلفضه إلا يوم الثامن من مارس ،ليخرج لنا بصنف غريب من أصناف الإحتفال بعيد المرأة بأن يحي السهرات الماجنة و الأغاني الساقطة و من و رائه السي خليدة و زبانيتها .

 

اليوم العالمي للمرأة ، كل عام و نساء العالمين بألف خير

اليوم العالمي للمرأة ، كل عام و نساء العالمين بألف خير

 

يزيد الناقص ” كما حلى لي ان اسميه ، لا يعرف عنه حبه للنساء إلا لشهوة في نفسه ، و الصك الابيض الذي يتلقاه كل عام من ” خليدة النحس و زمرتها من الأوغاد المعلومين ” ، بالله عليك ، لم تذكر المرأة يوما واحدا في عامك فلماذا تكرها الآن ؟شخصيا لا احتاجا يوما في السنة لأحتفل بالمرأة فأنا اكرمها و احتفل بها يوميا،باحترامي و تقديري لها في كل مكان، اينما كانت،و ازيد على ذلك بالتهنئة في عيدها العالمي،لكن يزيدنا لا يعرف من النساء إلا أؤلاء اللواتي يهززن له ادافهن طربا و يتعرين له فجورا، أبشرك ، من يقمن بكل ذلك لسن بنساء و لن يكن ابدا كذلك ،بل مجرد اشباه نساء ليس أكثر ، المرأة التي احتفل بها أنا عندي منها في البيت و المجتمع ما يكفي لأقدرهن حق قدرهن ، ” أمي ” التي تعبت و ذاقت الحلو و المر لتصنع مني هذه الصورة التي أنا عليها اليوم ، احبها و اهنئها على يوم المرأة العالمي و ازيد على ذلك ان احتفل بها كل يوم،”أختي و زميلتي“في كل مكان،العمل و الدراسة،إحترامي لهن و تقديري لمجهوداتهن افضل ما يمكن عمله للإحتفال بهن و لا ننسى التهنئة ايضا،إلا ان كنت تحسب نفسك إمراة يا يزيد،ان كان كذلك فوجب الإعتذار كما سلف فقد حسبتك من جنس الرجال، ممم نعم ،كنت مخطئا، و خير الخطائين التوابون ، عذار يا ” يزيد ” او اسميك ” يزيدة ”  فعلا فهو يليق بك اكثر ، فعيد سعيد يا الشاب يزيد .

 

على لم تبقي لي سوى كلمات قليلة اقولها لك ، النساء لا يحتجنك لتحتفل بعيدهم ، فهذا الجيل اوعى من ان تغره و تعميه افعال اشباه الرجال مثلك و اشباه النساء من وراءك من امثال خليدة تومي و زمرتها اللعينة ، ارحل عنا فلا لنا و لا للنساء بك حاجة .

 

سلام .

“حفيظ مدون جزائري، درست تخصص علوم وتقنيات، متشائم، عاشق للتقنية، أحيانا متطرف وأحيانا متطير، المدونة شخصية، عامة ومتنوعة تعالج العديد من القضايا والأمور في جميع المجالات،جادة هزلية ساخرة وناقدة [المزيد]

— عبد الحفيظ

12 تعليق تم إضافتها

شاركونا آرائكم
  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته خليهم يحتفلوا بالمرأة كيما يحبوا وكيما قلت لي يحب المرأة يحتفل بها ويقيمها طول العام
    8 مارس 2011 رد
  2. بسم الله وبعد بوركت أخونا في الله على طرحك الطيب وبورك جهدك المرأة في نظر الإسلام ليست خصما للرجل ولا منازعا له بل هي مكملة له وهو مكمل لها وهي جزء منه وهو جزء منها وفي هذا يقول الله عز وجل في القرآن الكريم (بعضكم من بعض) ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم (إنما النساء شقائق الرجال) ولذلك تجد المرأة المسلمة من الواجب عليها أن تلهج بالثناء والتكريم للإسلام لا يوما في العام وإنما كل يوم وكل لحظة فالحمد لله الذي أكرمنا بالإسلام وشرفنا على سائر خلقه والأنام إخوانك في الله أبو مجاهد الرنتيسي أحلام الرنتيسي
    8 مارس 2011 رد
  3. @عبد القادر : و الله اكملت ما اردت قوله ، دعهم في غيهم فالكل لهم فاهم و عارف ((=) @المنشد ابو مجاهد الرنتيسي : و البكرة فيك اخي العزيز ، شكرا على مرور ك الرائع ، فعلا المرأة و الرجل كرمهما الله في كتابه ، و هما مكملان لبعضهما ، جزيت خيرا شكرا لكما على المرور
    8 مارس 2011 رد
  4. هذا الشخص الذي تحدثت عنه لا أعرفه، وبعد تدوينتك لا أريد أن أعرفه.. كما قلت، المرأة التي تستحق كرمها الله قبل أن يكرمها البشر، فالإسلام حفظ للمرأة كرامتها وحقوقها ووضعها في المنزلة التي تستحقها، لذلك في نظري لا نحتاج لمنظمات ولا جمعيات تنادي بحقوق المرأة لغرض في نفسها..فبرجوعنا إلى العقيدة نستغني عن كل ما هو دنيوي مقيت.. شكرا على الموضوع الهادف.
    9 مارس 2011 رد
  5. بداية أعبر عن إعجابي بموقعك... أخي كيف أستطيع الحصول على صندوق التعليقات هذا الذي موجود في موقعك لأستعمله في مدونة بلوجر أتمنى منك إفادتي أنا أحتاجه وبحثت كثيرا ولم أجده .. أتمنى أن ترسل لي رد على طلبي عن طريق بريدي الإلكتورني ولك جزيل الشكر
    10 مارس 2011 رد
  6. @أمال الصالحي : دوما رائعة بكلامك اخت امال ، المرأة كرمها الإسلام و من ينساها حولا كاملا لا خير في تذكره لها في يوم واحد في السنة ، تحياتي لك @إيمان : أهلا اخت ايمان ، و شكرا على المرور ، الحمد لله ان المدونة اعجبتك ((=) ، و ان شاء الله تجدين ما يعجبك من مقالات و صور ، تم اجابتك على طلبك عبر البريد ، تحياتي لك شكرا لكم على المرور سلام
    10 مارس 2011 رد
  7. لقد أرسلت لك اختِ على البريد الخاص بك وهي تعمل معي بنفس الصحيفة رسالة ولعدم التأكد من إمكانية وصولها أكتب لك ما أريده هنا حول صندوق التعليقات أرغب أخي بصندوق التعليقات العادي الذي باللون الازرق في موقعك وليس صندوق تعليقات فيس بوك مع تمنياتي بإيجاد مرادي وطريقة تركيبه لمدونات بلوجر لأن البحث أتعبني ولك جزيل الشكر وخالص دعواتي .. تحايا
    11 مارس 2011 رد
  8. المرأة إلى اليوم تعيش بين مد الدين، وجزر التقاليد في زعمهم...لازالت تخوض عباب بحر لا ساحل له...تتغيا تلك الحرية في لونها القاتم التي يدعوا لها الغرب، انسلخت من لباس أكرمها الله به لتلحق بركب الجاهلية الأولى، هل حققت جزءا ولو قليلا من الحرية التي تنشدها؟ لا وربي لم تحققه ولن تحققه باستثناء بعض المناصب الإعلامية والمنابر التنفيذية، لماذا؟ لأن تأثيرها عظيم، حقيقة وقع عليها أهل البغي..فأين أنتم وأين أنتن يا أهل الصلاح والفلاح..
    12 مارس 2011 رد
  9. الله عز و جل كرم المراة مند خلقه الارض و من عليها و حفظ حقوقها و المدكورة في الكتاب و السنة فلمادا تدكرها في يوم واحد في السنة ؟؟؟ و من انتج هدا العيد ؟؟ هل المسلمون ؟
    12 مارس 2011 رد
  10. أذكر أني دونت تدوينة تتحدث عن الأعياد الغربية و الغريبة هذه ...لنا أعيادنا و لنا ديننا فلماذا نتبع الجهل ؟؟.. سؤال يطرح نفسه ..دين الإسلام هو من أعطى للمرأة حقها و قيمتها..فلما نخترع أياما تافهة مثل هذه.. هدانا الله على الطريق المستقيم ..علنا نستفيم :--))
    18 مارس 2011 رد
  11. خلي سي يزيد يغني ويزيد ;))
    18 مارس 2011 رد
  12. @إيمان محررة صحيفة سما فلسطين : اهلا اخت ايمان ، تم الازم و تمت مراسلتكم ((=) @نسيم رحالي : عيش تشوف اخي نسيم ، نساها عام كامل و يلعبها يتذكرها في يوم واحد في السنة ، و الله فوور ، غليه يعوي فما ضر السحاب نبح الكلاب @لطيفة شكري : لسؤالك الذي يطرح نفسه جواب بسيط،التبعية الثقافية ، هدانا الله شكرا على المرور @سعد : يا ودي واش يغني السيد يظهر نهار في العام و يختفي بعد ذلك مباشرة شكرا لكم على المرور
    18 مارس 2011 رد

أتركوا تعليقا