المحتمة ….. !!!

السلام عليكم


الزمان: ذات يوم في جزائر العجائب و الغرائب .
المكان: أمام اليتيمة ……. قناة كل الجزائريين.


المحتمة

المحتمة


ذات يوم في زمان غابر في بلد الغرائب و العجائب ” الجزائر ” ، حين كان ” البارابول1 ” امرا يشبه الحلم الجميل ، كانت

لنا قناة سماها الكل بـ ” اليتيمة2 “،لم يكن لنا من غيرها مفر ، فرضت علينا،فلا تعددية في بلد الديموقراطية و الحرية

و الشعارات الرنانة،فكانت الدولة تلقي بافكارها و رؤيتها للعالم بقناتها المباشرة الى دماغ الشعب، كانت كما روي لي

ذات مرة انها كعملية غسيل دماغ فاشلة ، بطيئة و مؤلمة ، فكان الحال كانه منع للإعلام الحر و تكريس لهيمنة الدولة

الظاملة – على مقاليد الإعلام فزادها الشعب كنية جديدة فكانت هذه المرة ” المُحَتَمَة3 ” كونها فرضت على الشعب

فرضا فتسمية المحتمة جائت من واقع معاش فكل شيئ يفرض عليك في جزائر ذلك الزمان ، لكن الحمد لله كما قيل

دوام الحال من المحال ” فكان التغيير لعالم اليوم : عالم الحرية ، حرية التعبير و حرية الإعلام و بكل تأكيد حرية

المشاهدة ، فأقلع الكل عن ” يتيمتهم المحتمة ” الى ” الجزيرة ” و أمثالها .


الزمان:عام تحرر الشعوب …….. 2011  .
المكان: أمام التلفزيون على النيل سات، قمر كل العرب .


النيل سات ، قمر كل العرب ، تحت ايادي الفرعون الأكبر

النيل سات ، قمر كل العرب ، تحت ايادي الفرعون الأكبر


ذات يوم من عام 2011 ، عام قيل عنه انه عام الحرية و التحرر ، عام الشعوب بكل ما تعنيه الكلمة من معنى ، فبعدما

تجرعت الأنظمة العربية درس ” تونس ” بالطريقة الصعبة و وعت أن الدور عليها أوحى لها من شيطانها أن تتبع طريقة

المحتمة ” طريقة ” جزائر ” العجائب بقطع كل ما يمت للواقع بصلة و نشر كل ما يمت للخيال بصلة ، تضليلا للشعوب

و تخويفا لها ، فهاهي دولة ” آخر الفراعنة” قامت بقطع الأنترنت و منع بث قناة “الجزيرة” قناة كل العرب على قمر كل

العرب ؟! ليدك النظام هناك عقول المصريين و العرب بقنواته ” المحتمة ” عليهم تحتيما ، فكانت قنوات ” العربية و النيل

بكل الونها” و مثيلاتها ممن نشرت افكار النظام بأن الشعب راض و مستكين و ليس هناك إلا “حفنة أغلبية” متظاهرون

مساندون له و البقية ” ملايين أقلية ” مجرد بلطجية يريدون تخريب بيت “مبارك” و منع الدموقراطية بتولي ابنه “جمال

سود الله وجهه الحكم من بعده فالنظام هناك ديموقراطي تعددي حر بنكهة ملكية ديكتاتورية .


الزمان: ليلة أمس  .
المكان: قناة الجزيرة .


قناة الجزيرة ، منبر من لا منبر له

قناة الجزيرة ، منبر من لا منبر له


في ساعة من ساعات ليلية الأمس ، عادت قناة كل العرب ” الجزيرة ” للعمل ثانية على ترتدداتها السابقة ، سالمة

غانمة و الأهم منتشية بتضاعف زوارها و شعبيتها اضعافا مضاعفة ، و وصول موقعها الإليكتروني الى قاعة كبار المواقع

العالمية بتخطيها ترتيب الـ 500 الأوائل عالميا و وصولها الى ترتيب 456 ، انجاز تحقق لها بفضل الإحترافية و الشفافية

التي تتسم بها الجزيرة ، فلو كانت عكس ذلك لنساها العرب بين ليلة و ضحاها من يوم منع بثها !


نظرت ، فتعجبت ، فقد رأيت فيضان من ” بشر ” و سيل عرمرما من ” ثوار أحرار ” ، جرف كل حاكم و قتل كل طغيان

و مسح كل اثر لهم ، يستقون أخبارهم من ” الجزيرة و مثيلاتها ” و أقمار الغرب من : ” هوت بيرد4 ” و أخواته فأدام

الله لنا ” جزيرتنا ” و جعل من قمرنا ” هوت بيرد بدرا ” في كل ليلة من ليالي الطغيان المظلمة .


سلام !


إقتباسا من كتابات المبدع سيفو .


*تفسير الأحلام :

1 = الهوائيات المقعرة ، 2 = القناة الجزائرية الأرضية ، 3 = المفروضة فرضا ، 4 = القمر الصناعي الأوروبي Hot Bird

“حفيظ مدون جزائري، درست تخصص علوم وتقنيات، متشائم، عاشق للتقنية، أحيانا متطرف وأحيانا متطير، المدونة شخصية، عامة ومتنوعة تعالج العديد من القضايا والأمور في جميع المجالات،جادة هزلية ساخرة وناقدة [المزيد]

— عبد الحفيظ