المدونة مرشحة في جائزة هديل العالمية

سلام الله عليكم

بلغي اليوم من الأخ جابر أن مدونتي ” مدونة عبد الحفيظ ” قد ضمت الى قائمة المدونات المرشحة لجائزة هديل

العالمية للإعلام الجديد ، و من هذا المنطلق فإني أدعو كل من يرى في مدونتي تستحق التصويت لأن يصوت

لصحالحها في هذه المسابقة الدولية حيث أن المدونة تم ترشيحها في قسم التدوين العام .

جائزة هديل العالمية للإعلام الجديد

لكن أولا دعونا نتعرف على جائزة هديل العالمية أكثر ، هل تعرفون من هي هديل ؟ او نقل هديل محمد الحضيف

” رحمها الله تعالى و أودعها فسيح جنانه ” ، هل سمعتم قبل اليوم بهذه الفتاة السعودية ؟ هل سمعت قبل اليوم

بهذه المسابقة العربية الفريدة من نوعها ؟ اليوم سنفتح بابا لنتعرف أكثر عليها تابعونا …

لنبدا مع هديل محمد الحضيف رحمها الله ، هي ربما أشهر مدوِنة سعودية ، حاصلة على درجة الباكالوريا ، عرفت

بأثراها البالغ في عالم التدوين في السعودية ، أعتبرها الكثيرون من رواد التدوين السعودي ، إشتهرت لاحقا بسبب

وفاتها حيث أصيبت بغبوبة مجهولة السبب لمدة 25 يوما كاملا و اصبيت بجلطة دماغية كانت سببا في وفاتها يوم

الجمعة 16 ماي 2008 و كما جاء على لسان الموقع :

وقد أثارت أحداث غيبوبتها وموتها اهتماماً شعبياً بين المدونين والكتاب والصحفيين في السعودية ،

لاسيما بعد تأخر نقلها إلى مستشفى حكومي بسبب عدم توفر سرير، مما ضاعف من شعبية

هديل وشهرتها.

كانت لها رحمها الله رؤيا جديدة للإعلام الجديد ، فتقرر عمل مسابقة عالمية تكرم فيها افضل المدونات العربية

كما جاء ايضا على لسان الموقع :

في منتصف يوليو 2008 تم الإعلان عن “جائزة هديل العالمية للإعلام الجديد“. الجائزة هي جائزة

عالمية في ذكرى هديل، تهدف إلى اكتشاف، و تحفيز ، وإبراز المواهب الإبداعية العربية في مجال

الإعلام الجديد. تُشرف على الجائزة مؤسسة إعلامية غير ربحية.


مدونة هديل

هذا العام فتح باب الترشح للمدونات العربية و قد قمت بترشيح مدونتي و الحمد لله قبل الترشيح ، و ننتظر منكم

و كل زائر للمدونة التصويت لها ، حيث ان مدوتنتي تم تصنيفها في قائمة التدوين العام ، يكفي الدخول الى هذا

الموقع و التصويت في اول إستفتاء تجدونه .

بانتظاركم

تحياتي لكم

سلام

“حفيظ مدون جزائري، درست تخصص علوم وتقنيات، متشائم، عاشق للتقنية، أحيانا متطرف وأحيانا متطير، المدونة شخصية، عامة ومتنوعة تعالج العديد من القضايا والأمور في جميع المجالات،جادة هزلية ساخرة وناقدة [المزيد]

— عبد الحفيظ