الخطأ الفادح : ” صاحب الجلالة “

بسم الله الرحمن الرحيم المبدئ المعين و به نستعين


مدونة عبد الحفيظ في : الجمعة 26  تشرين الثاني/نوفمبر 2010  بتوقيت : 19:18:39


السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته


مقالتي هذه جائت بعد طول غفلة و نسيان او ربما تناسي مني ، لا ادري كيف تأصل هذا الخطأ الفادح

الذي أنا في صدد الكلام عنه ، و لم اتنبه له إلا منذ أيام فقط حيث كنت مارا على إحدى المدونات

العربية فرأيت موضوعا جذبني عنوانه – الذي نسيته الآن – و بالخصوص الصورة الأولى المرفقة مع

الموضوع التي كان بها جملة بالبند العريض : “ تحت الرعاية السامية لجلالة الملك فلان نصره الله

و رعاه ” ! لم اكن يوما من معارضي نظام الحكم الملكي ، بل ارى انه اصلح للعرب من النظام

الديمقراطي المتعفن و لكن لم انتبه يوما على كلمة تجليل الملك ” صاحب الجلالة ” ؟؟ و لا جلالة إلا

لله عز و جل .


أسماء الله الحسنى


لا ادري كيف غفلنا عن هذا الخطا الفادح الذي تأصل في مجتمعاتنا العربية التي يحكمها نظام ملكي ، و هو

و الله – برأيي – خطأ لا يغتفر فقد نسبنا صفة اللهالتي لا تصح لغيره – الى عبد ضعيف من عباده ، كيف لا

و هو القائل في محكم تنزيله ” تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ ” الآية 78 من سورة الرحمن او كما

قال عزوجل في نفس السورة “ وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالْإِكْرَامِ ” الآية 27 ، فكيف ننسب الى أنفسنا

ما لا يجب و ما لا يصح ، بل أكثر ، صفة الإله الخالد القاهر فلا يصح مثلا أن يقال لي : ” الحفيظ ” بل

الصحيح ان يقال : ” عبد الحفيظ ” لأن في ذلك نسب صفة الله الى مخلوق من مخلوقاته و صفات الله لله

وحده لا ينازعه فيها أحد .


أعرف ان الكلمة اصبحت ضرورية في الأعراف الدبلوماسية ، فلا تجد سياسيا واحدا لا يضيف الصفة الى

اسم الملك إن خاطبه او راسله ، و الكلمة اصبحت من تقاليد أهل البلدان الملكية و تصحيحها صعب للغاية

فما بالك بمحاربتها و منعها ، و لكن ان تضافرت الجهود و افاقت الشعوب لوجدت الكلمة إختفت بين ليلة

و ضحاها ، و لو كان الحكام اعقل بقليل لمنعوها بانفسهم و لسهل عليهم الأمر كثيرا و على شعوبهم .

غفر الله لنا و لكم ، و لحكامنا و حكامكم – رغم ما يفعلونه بنا و بأمتنا العربية المسلمة


ارجوا ان تجد صرختي آذانا صاغية ،،، و قلوبا واعية


الى صرخة جديدة بحول الله ،، أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه

أخوكم في الله ،،، عبد الحفيظ

“حفيظ مدون جزائري، درست تخصص علوم وتقنيات، متشائم، عاشق للتقنية، أحيانا متطرف وأحيانا متطير، المدونة شخصية، عامة ومتنوعة تعالج العديد من القضايا والأمور في جميع المجالات،جادة هزلية ساخرة وناقدة [المزيد]

— عبد الحفيظ