أزمة الحليب ….. الى متى ؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم المبدئ المعين و به نستعين


مدونة عبد الحفيظ في : الجمعة 19  تشرين الثاني/نوفمبر 2010  بتوقيت : 07:18:00


السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته


المتتبع لأحوال الجزائر سيكون في قمة الدهشة و الغرابة ، على حسب المكان الذي يرى و يسمع منه ، فإن كان يتتبع الأخبار من على شاشة التلفزيون الرسمي او ” اليتيمة ” كما يحلو لنا تسميتها فسيسر و يبتهج فمن كلامهم الجزائر لا تزال بخير ، و البلاد و العباد الى التطور و الحضارة سائرون و آخر ما أكتشف موجود في جزائر العزة و الكرامة ، و لكن من منظور آخر ، منظور الشعب المسكين المغلوب على أمره ترى الجزائر من زاوية مخالفة و من منظور آخر و من بعد آخر ، نعم ترى و تسمع العجب ، الى حد أصبح فيه الحليب يباع بالمعرييفة او كما تسمى عن العرب عامة : الواسطة .


نأتي الآن الى موضوع الحليب الذي و لا شك صدم العام و الخاص بندرته هذا الشهر ، نعم الحليب في بلاد المليون و نصف المليون شهيد نادر و لا تشتري منه لترين إلا إن كنت تعرف التاجر حق المعرفة ليبيعك منه ما تسد به رمقك ، و وصل الحال بنا الى حد بلوغ اسعاره حدا جنونيا : 35 دينارا جزائريا للتر الواحد ، نعم حصل ذلك بمدينة ” البليدة ” التي كنت مقيما بها يوم الأحد الماضي  ، صدمت لما سمعت التاجر يصيح بأعلى صوت : 35 دينارا و لفترة محدودة !! هل وصل بنا الحد الى هذه الدرجة ؟ أين هي دولة العزيز ؟ الذي كان شعاره ذات يوم : العزة و الكرامة ! ام أن العزة و الكرامة أصبحت حكرا على أصحاب الحقائب الدبلوماسية و نوام البرلمان ؟ ، الذين ينامون على اسرة من نقود الشعب التي احلوها لهم و حرموها على غيرهم .


مشكلة الحليب بالجزائر


الحليب ، هذا السائل الأبيض ، آخر ما تبقى لنا من فتات مصانع الدولة المتهالكة ، آخر ما يصنع في الجزائر اصبح نادر الوجود و إن وجد وجب عليك معرفة التجار ، قصتي معه بدأت منذ ايام حيث كنت معتادا على شراء الحليب و الخبز مع متجر لصديق لي ، و لكن في ذلك اليوم لما طلبت لترين من الحليب اجابني بنفاذ الكمية فتنقلت لتاجر آخر لا اعرفه و كنت قد شاهدته ينقل صناديق الحليب الى داخل مخزن حانوته ، ألقيت السلام و طلبت لترين فأجابني بالرفض ! تعجبت و قلت له : الم تكن قبل ثواني تنقل صناديق الحليب الى محلك ، فأجاب بالإيجاب ، و لكنه اضاف بأنه لا يعطي الحليب إلا بمعارفه كونه نادر و لا يوزع إلا بالمعرييفة (الواسطة) ؟؟ صدمت ، عدت لصديقي و سالته إن كان يمدني بالحليب طول تلك الفترة بسبب كونه صديقا لي ؟ فأجاب بنعم ! من شدة الصدمة لم اعرف هل انا في الجزائر أم في بلد آخر …… و عالم آخر .


أزمة الحليب بالجزائر


السؤال الذي يطرح نفسه هو : من هو المتسبب في هذه الأزمة ؟ و كيف السبيل للقضاء عليها و إعادة المياه الى مجاريها ؟ مليون سؤال يمكن طرحه بعد هذه الأسئلة و الحل واحد ، إستئصال هذا النظام الفاسد فالحل برأيي هو بالتغيير الجذري ، حسبنا الله و نعم الوكيل في هؤلاء الذين يعيثون في البلاد مكرا و فسادا ، لم يتركوا للشعب المسكين – الذي لم يقتني أغلبه خروف العيد سبب اسعاره الملتهبة هذا العام – حتى كاس حليب ، سرقوا منه الفرحة و تركوه مهموما حزينا طول يومه ، همه الوحيد إيجاد لقمة يومه ، لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ، نسأل الله اللطف في قضاءه .


الى صرخة اخرى ،،،

استودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه ،

تحيات أخوكم في الله عبد الحفيظ



“حفيظ مدون جزائري، درست تخصص علوم وتقنيات، متشائم، عاشق للتقنية، أحيانا متطرف وأحيانا متطير، المدونة شخصية، عامة ومتنوعة تعالج العديد من القضايا والأمور في جميع المجالات،جادة هزلية ساخرة وناقدة [المزيد]

— عبد الحفيظ

6 تعليقات تم إضافتها

شاركونا آرائكم
  1. السلام عليكم الأخ عبد الحفيظ ,نعم انه شئ جميل أن تعبر عن واقعك و رفضك لكل ما هو غير سليم سواء ارتباط بك أو بغيرك لكن الأخ عبد الحفيظ ألا تري أن من تكلمون كلامك و ينتهجون منهجك هم كثيرين و من يملك امكانيات تفوق امكانيات كما بين الشرق و الغرب ومنهم من يقوم بما تقوم به و هو بعمل مدفوع الأجر مرتاح الفكر و البال ضامن لمستقبله و مستقبل اولاده و أحفاظه , لكن الا تعتقد أنك تجتهد و تكتب في غير ما ينفعك و ينفع مستقبلك ,هل فكرة بأن تواجه الفساد و الظلم التي تعانيه و تراه بغير منطق الكاتبة الناقدة الساخطة التي هي من أكثر مخرجات هذا البلد و من اهم صادراته هل فكرت في الابداع في مجال تخخصصك ,هل فكرت في تفجير مواهبك,الكثيرين قد يختاجون اليك و قد تنفع نفسك و غيرك اذا ااتزمت بدورك الذي خلقك الله من أجله في بلدك الجزائر و في هذا الزمن بالتحديد , فكر معي لو تكلم بنفس كلامك الجراح الذي بيده مريض يموت و ترك الاجتهاد في عمله ,فكر معي لو تكلم بنفس كلامك الجندي الرابظ علي الخدود و ترك ثغره مادا يجري ,فكر معي لو أن عامل الغاز و الكهرباء تخلي عن التكوين ورسكلة ما تعلمه ليضمن أمنك و أمن من تحب ليشتغل هو الأخر بالكلام في بلد يمكن أن تتكلم فيه بكل شئ و عن شئ و تخيل و تخيل , مع فائق الاحترام و التقدير
    19 نوفمبر 2010 رد
    • @رياض: اهلا اخي العزيز رياض ، حياك الله و الله لقد سعدت بردك الرائع ، و ردي سيكون بابسط ما يكون و هل لنا في هذه الأمور إلا الكلام ، هل يستطيع شخص واحد عمل تغيير في بلاد مثل الجزائر و انت ادرى بخبايا البلاد و العباد ، هل لشخص عادي ان يغير من واقعه شيئا و دولته تضطهده يوما بشتى أنواع العذاب و الذل من ابسط الموظفين الى كبار الحكام ، و هل لنا إلا الكاتبة لنفرغ ما في جعبتنا من هموم و كلام هذا ما وجدت المدونات من أجله : كسف المستور ، إفراغ الهموم ، الكلام فيما يحلوا لك ، و لا رقيب لك سوى الله عز و جل ارجوا ان تصل الفكرة ، تحياتي تشرفت فعلا بمرورك و كلامك البناء
      19 نوفمبر 2010 رد
  2. يجب أن تنهض باكرا وتقف في طابور طويل عريض من طلوع الفجر لتظفر بلتر واحد !! أو إن كنت تعرف محلا بعيد عن الأعين قليل الزبائن فقد تجد ظالتك هناك ! شكرا على الطرح والتطرق لهذا الموضوع الغريب العجيب الذي ظهر فجأة ومن العدم !
    19 نوفمبر 2010 رد
    • @سيف الدين: أهلا اخي سيف الدين ، و الله نورت المدونة ، ههه وصفك جاء على المقاس ، شكرا جزيلا ، و للعلم فقط حتى و ان ظفرت بلتر منه ستجده من اسوء نوعية ممكنة ، مجرد ماء ابيض ؟؟ الى متى ؟؟ الله اعلم ربي يفرج شكرا على المرور . تحياتي
      20 نوفمبر 2010 رد
  3. تنبيهات: الجزائر بخير و الحمد لله ! | مدونة عبد الحفيظ 15 فبراير 2012

    […] يعلم ايضا فالجزائر لا تعاني فقط من نقص في الغاز، بل في الحليب و المال أيضا […]

  4. يا خو ادا حبيت توصل باش تقول نديروا الربيع العربي كيما خاوتنا توانسا و ليبيين انساها حنا لي خاسرين ف لافير ماشي هوما على هاديك احكم سابعك خويا و يجي نهار وين تتفكر هاد لكلام
    4 مارس 2013 رد

أتركوا تعليقا