جمعية نسوية تونسية تتعدى على الدين و تطالب بالمساواة في الإرث

بسم الله الرحمن الرحيم المبدئ المعين و به نستعين


مدونة عبد الحفيظ في : الإثنين 13 أيلول/سبتمبر 2010  بتوقيت : 17:44:29


السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

مقالة اليوم تحمل غضب و حنق شديد على الحرية الزائدة في تونس و الدعم الحكومي

لها، حرية لا تعرف حدودا ، لا تعرف لله وجودا و لا للدين اساسا ، و حكومة كغيرها

من حكومات العرب المستعبدة لشعوبها ، لا هم لها سوى تسوية الدين بالأرض و القضاء

عليه تدريجيا بكل الوسائل المتاحة من إباحية و التحرير الزائف للمرأة و الرجل على السواء .


بداية القصة كانت اليوم و بينما انا اتجول في النت وجدت مقالا على موقع ” إيلاف ” و هي

جريدة إليكترونية تصنف نفسها على اساس أنها أول جريدة إليكترونية عريبة حرة ، و يصنفها

الخبراء على انها جريدة إليكترونية محررة من كل القيود ، قد تجد فيها ما يسر و ما لا يسر

من صور و مقالات ، المهم جذبني العنوان حيث كان : ” بلحاج حميدة: مطالب المساواة التامة

في الإرث ترجّ العقلية الذكورية ” فدهشت ؟؟ دخلت عليه مباشرة و قرأت المقال فوجدت ما لا يسر !


كل المقال كان عبارة عن إشهار و دعم غير مباشر للجمعية التي تدعوا صراحة لمخالفة و ترك

تعليمات الإسلام بنكران وجود أية قرآنية كريمة في سورة النساء الآية 11 تقول : “ للذكر مثل حظ

الأنثيين ” ، و لهذا الأمر حكمة إلاهية و هي أن الذكر يقوم مقام المنفق و المتولي شؤون البيت بعد

غياب الأب او الولي السابق كما قال عز و جل في سورة النساء الآية 34الرجال قوامون على

النساء ” فهو هنا يأخذ ضعف ما تأخذه المرأة كونه سينفق عليها و لزم وجود مبالغ كبيرة لذلك

كل هذا و أكثر يوجد بنقرة زر واحدة في العم جووجل ، و هم ينكرونه تماما ، لماذا ؟ لا أدري ! .


دعوة لعصيان الخالق


لماذا في قلوبهم كل هذا الكره للإسلام ، فهم بحمد لله ولدوا مسلمين و لكنهم تنكروا له كل التنكر

يريدون أن يجعلوا من بناتت تونس عاهرات ، و فاسقات و ملحدات حشا بنات تونس العفيفات

الطيبات المسلمات ، و الهم الأكبر دعم الحكومة المستبدة لهذه الجمعية الملحدة العلمانية ، بدعهما

للعلمانية و الإباحية و التحرر الزائف ، و أهل تونس أدرى .


دعوة للفجور


لا يسعني الكلام اكثر فإن أكملت دخلت في جدال مع الحكومة التونسية و هي ظالمة مستبدة كغيرها من

حكومات العرب ، و انا هنا في مقام الرد عن هذه الجمعية الكافرة المرتدة ، أقول لها هناك رجال و نساء

حقيقيون في تونس و أحرار كما ولدتهم امهاتهم ، مسلمون بالفطرة ، و على العهد باقون الى يوم الدين

مستعدون للرد على هذه الجمعية الفاسقة ، و مستعدون للموت في سبيل إعلاء كلمة التوحيد ، خبتهم و

خاب مسعاكم ، و جعل الله سعيكم في نحركم ، و نصر الله دينه و أعلى كلمته و وفق جنده .


تحيات أخوكم في الله ” المسلم العربي الجزائري

عبد الحفيظ


“حفيظ مدون جزائري، درست تخصص علوم وتقنيات، متشائم، عاشق للتقنية، أحيانا متطرف وأحيانا متطير، المدونة شخصية، عامة ومتنوعة تعالج العديد من القضايا والأمور في جميع المجالات،جادة هزلية ساخرة وناقدة [المزيد]

— عبد الحفيظ