يحدث فقط في الجزائر …..

بسم الله الرحمن الرحيم المبدئ المعين و به نستعين


مدونة عبد الحفيظ في : الثلاثاء 21 أيلول/سبتمبر 2010  بتوقيت : 16:04:28


السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

 

صنع بالجزائر !!

صنع بالجزائر !!

 

تدوينتي اليوم تحمل غضبا شديدا و حنقا على المسؤولين في بلادي او كما يحلو للجزائريين تسميتها ” بلاد ميكي ” و ميكي هو شخصية كرتونية اشتهر في سلسلة ” Mickey Mouse ” او كلمة ميكي التي تعني الرسوم المتحركة …. افهموها باي شكل فكلتاهما صحيح …. بدون تعابير زائدة ساذكر ما اراه في نقاط يليها التفصيل ….


1 = مشروع عمره أكثر 40 سنة و لم يكتمل إسمه ” الميترو “


الميترو ...

الميترو …


و من منا لا يعرف ” الميترو ” الشهير ، و هو الذي وضع حجر اساسه من أكثر من 4 عقود تداول على السلطة منذ ذلك الحين الكثير من الرؤساء دون ان يتحرك قدر انملة … و سببه كالعادة مسؤولون لاهم لهم سوى جمع الاموال و تبذيرها على ما لا يفيد من حفلات و الى ما شابه ، بدون إطالة يكفي أن نعرف انه عمر المشروع أكثر من 40 سنة ، للعلم مشروع الميترو إستهلك أكثر من 5000 مليار دينار جزائري ، خمسة آلاف مليار دينار جزائري مبلغ يمكن يكون ميزانية دولة كبيرة الحجم مثلا مثل فرنسا


2 = رئيس بعهدة مفتوحة


السي بوتفليقة ...

السي بوتفليقة …


الكلام في هذه النقطة حرمتها الدولة و لكن إيماني بقدسية الحرية في كل شيئ ، من بينها الحرية في التعبير الحر ، العهدة المفتوحة خيانة لمبادئ ثورة الفاتح من نوفمبر 1954 و في رأيي الشخصي بوتفليقة أحسن شيئ عمله هو تحسين سمعة الدولة دوليا و القضاء على الإرهاب و لكن كل هذا على حساب المواطن ، بالإظافة الى التعدي على الدستور و تعديله بطريقة ملتوية ليتماشى مع مصالحه ليصبح أول رئيس جزائري بعهدة مفتوحة يعني الى الممات … و الفاهم يفهم


3 = الإدارات المتعفنة :


الإدارة المتعفنة

الإدارة المتعفنة


الكلام في هذه النقطة لا يقل خطورة عن سابقتها ، اعرف العديد من الصحفيين تكلموا فكممت افواههم و اختفوا في غيابات السجون ، ان ساء حظك يوما و وجدت نفسك مرغما على التواصل مع إدارة ما ، فليكن الرب في عونك ، أينما تحل ترى و تسمع ما لا يسر البيروقراطية ، الرشوة ، المحاسبة ، المعرفة ( الواسطة ) ، المحسوبية كل هذا و أكثر تجدها في الإدارات الجزائرية


4= طرق سريعة بطيئة مختنقة :


الطريق السريع البطيء

الطريق السريع البطيء


إن وجدت نفسك يوما مرغما على الذهاب الى العاصمة فاختر من إثنين أحلاهما مر اولهما التضحية بمشاغلك و عدم الذهاب ، او الذهاب و معاناة الإختناق الهائل للطرق المؤدية للعاصمة الجزائرية – الجزائر – بحيث يمكنك قضاء مدة لا تقل عن ساعتين في الطريق السريع (البطيئ) و انت متوقف من شدة زحمة السيارات ، و سببها ليس السيارات ، بل الطرق و الحواجز العسكرية في كل مكان ، الطرق كونها صغيرة و لا تتحمل الكم الهائل للسيارات ، و الحواجز العسكرية فحدث و لا حرج ….


5 = الدائرة المفرغة للوثائق :


مسيرة الالف ميل ..... الوثائق

مسيرة الالف ميل ….. الوثائق


و هي بكل بساطة المعاناة مع إستخراج الوثائق ، إن كنت تريد وثيقة ما يجب استخراج مئة وثيقة أخرى و كل وثيقة تستلزم إستخراج مئة وثيقة اخرى و هكذا حتى تصاب الجنون و لكي تستخرج وثيقة واحدة يجب عليك المرور بالنقطة 3 و هي الإدارات المتعفنة ، فتلقى ما تلقاه حتى تمل و تلعن الوثائق و من طلبها .. عيش تشوف


6 = مشروع الترام واي المفتوح :


حفيد الميترو .. الترام واي

حفيد الميترو .. الترام واي


الترام واي حاليا يتخذ نفس مسار مشروع الميترو ولو انه يسير بوتيرة أحسن من سابقه و لكنه حول العاصمة الجزائرية الى ورشة مفتوحة ، لدي قناعة ان ربما اولاد أولادي لن يركبوا فيه ، بكل بساطة مثل أجدادنا الذين تركوا الميتور و رحلوا عن هذه الدنيا دون أن يراه لا أبنا ئهم و لا أحفادهم و كذلك نحن مع ابن الميترو المدعو الترام واي .


7 = إتصالات متخلفة :


الإتصالات المتخلفة

الإتصالات المتخلفة


لمن لا يعرف قطاع الإتصالات في بلد المليون و نصف المليون شهيد ، فهو ربما يعتبر الأكثر تخلفا في البلدان العربية و لم يمضى على دخول الانترنت ذو التدفق العالي سوى أقل من أسبوع نعم ، كنا و لازلنا و سنبقى نعانى من الإتصال البطيئ للنت و المتردي و الذي ينقطع في كل مرة مثلا انا لدي إتصال 1 ميغابايت في الثانية غير محدود و هذه السرعة تظمن لك ان تحمل ما تشاء في مدة أقلها أسبوع !! نعم بالله عليكم قوقوا لي ما الذي يمكنني عمهل بهذه السرعة و العالم اليوم اصبح يتصل بسرعة تصل الى 1 جيغا بايت في الثانية ، و سرعتي الحالية ليست منتظمة و لا ثابتة و هذا الإتصال البطيئ ينقطع دوريا مثلا النت عندي كان مقطوع منذ الأمس على الساعة 10 ليلا الى غاية الساعة 15 من ظهر اليوم .


8 = الفساد :


الفساد و ما أدراك ما الفساد

الفساد و ما أدراك ما الفساد


الفساد و ما ادراك ما الفساد ، يضرب في عمق الدولة الجزائرية ، لكي تحاربه يجب ان تجرب عتمة السجن في برد الشتاء و حر الصيف ، انشئ لقمعه عدة هيئات عليا و لكنها كانت فاسدة ففسد تحقيقها و هدفها آه منك يا فساد ، كل يوم اسمع بإختلاس 50 مليار دينار ، بعدها يومين إختلاس 186 مليار ، بعدها 62 مليار حتى اصبحت كلمة مليار لا تعني شيئا … سبحان الله مغير الأحوال ،أعلم ان الفساد في كل الدول العربية و لكن في بلادي شيء آخر ….


9 = الذباح يصبح سلطان زمانه :


هذه لا يعرفها إلا الجزائريون فقط ، لماذا ؟ لأننا وحدنا عايشنا عشرية الدم و القتل و الذبح ، و حين قرر هوؤلاء المتوحشون النزول من الجبال كافئتهم الدولة على وحشيتهم و جرائمهم بجعلهم سلاطين وسط الشعب المغلوب على أمره ، فاصبحوا أصحاب الملايير و الفيلات الفاخرة و السيارات الراقية ، اراهم كل يوم و العنهم مليون مرة في اليوم .


لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ، هذه كانت مجرد نبذة صغيرة عما نعانيه في بلد العم ” بوتفليقة ” الله يرفع عنا هذا البلاد و مسببيه ، و يمنحنا خروج من هذه البلاد الى حين عودتها الى السكة لا اعلم ما الذي يحصل في بلدانكم و لكن هذا الذي يحصل في بلدي .


الى صرخة أخرى ، استودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه

اخوكم في الله

عبد الحفيظ

“حفيظ مدون جزائري، درست تخصص علوم وتقنيات، متشائم، عاشق للتقنية، أحيانا متطرف وأحيانا متطير، المدونة شخصية، عامة ومتنوعة تعالج العديد من القضايا والأمور في جميع المجالات،جادة هزلية ساخرة وناقدة [المزيد]

— عبد الحفيظ