سعدان باق و المهازل متواصلة

بسم الله الرحمن الرحيم المبدئ المعين و به نستعين


مدونة عبد الحفيظ في : السبت 4 أيلول/سبتمبر 2010  بتوقيت : 15:01:58


السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته


تدوينة اليوم لم تكن على البال ، لم يكن مخطط لها ، و لكنها اصبحت لزاما علي ، تحمل

في طياتها غضبا شديدا ،  و نقدا كبيرا ، و مشاعر متقدة كل هذا ضد شخص واحد و من

ورائه 11 لاعبا ، إنه الشيخ رابح سعدان ، الذي مرغ بنا الأرض سهرة الأمس ، و تركنا

في وضعية لا نحسد عليها ، منذ تؤهلنا المزعوم لمنديال الكبار اصبح الشيخ سعدان يحسب

نفسه كابيلو او مورينيو عصره ، و بلده و أمته ، أصبح لا يتحمل إنتقادا ، هو و هو فقط

من يحق له الكلام عن المنتخب الوطني الجزائري و غيره جاهل و أمي و و و و و …..


رابح سعدان

قال اني اعمل فاتركوني و بعد المونديال حاسبوني ، تركانه و حتى أننا دعمناه و اسكتنا اصوات

ندمنا على إسكاتها يوما ، و عمل و راينا نتيجة عمله ، خرجنا بنقطة واحدة و بدون أهداف ،

و تلقينا هدفين و بذلك كنا اسوء هجوم و فريق ككل ، جاء اليوم الموعود و جئنا لنحاسبه

فقال انه عمل و اجتهد و انه لا يحق لاحد أن يحاسبه بعهد كل ما عمله ؟؟؟ تناقض مع نفسه

و مع ذلك واصلنا السكوت مع وجود أصوات عالية تنادي برحيله و يا ريته رحل ، لكن اليوم

بلغ السيل الزبى ، و وجب الكلام و باعلى صوت ، بل و حتى جمع ملايين الجزائريين ليكونوا

صوتا واحدا ينادون برحيل السي سعدان .


لمن لا يعرفه من إخواننا العرب ، هو مدرب جزائري للمنتخب الوطني الجزائري ، يقال أنه

بفضله تأهلنا الى منتديال جنوب إفريقيا 2010 و لا اظن ذلك من جهتي ، بل هي كانت رد فعل

اللاعبين على الإعتداء الذي لقوه في القاهرة يوم 14 نوفمبر المشؤوم ، فعقوا العزم على

الفوز فكان لهم ذلك ، و لمن يشكك بكلامي و يدافع عن ” شيخ المدربين ” السي سعدان

فأنا اقول له : أجلب لي من اي بلد في العالم مدربا وضع خطة تتظمن مدافعا يصعد من مكانه

في الدفاع ليهاجم و يسجل الأهداف ؟ سيكون جوابه لا محالة : لا يوجد . لأنه ببساطة لا توجد

خطة تتظمن مدافعا يسجل الأهداف .


و أضيف السي سعدان أنكشفت شخصيته للعلن يوم الفاتح من رمضان حيث وقع ضحية لكاميرا

خفية ، بواسطة شخص مغمور ، حاول فقط أن يساله عن المنتخب الوطني فاشاح السي سعدان

بوجهه عنه و كأنه نبي الله و المهدي المنتظر الذي لا يجب ان يعارضه أحد و لا يجب لأحد أن يساله

في أمور ما استخلفه الله فيه ، و كأنه يعتقد أن المنتخب ملكه ، و زاد عليها سعدان أن قاله له :

من تكون حتى تسألني و تعلمني شؤون الكرة ؟ سبحان الله الآن اصبح و كأن العلم ينزل عليه

من فوق سبع سماوات ، استغفر الله العظيم ، و الأدهى و الأمر هو ذره للرماد في اعين الجزائريين

بقوله أنه سيستقيل بعد المونديال مباشرة ، و لكنه خادع الجميع و جدد عقده الذي يتظمن 200 مليون

شهريا و الشعب يعاني من الفقر في شهر رمضان ، الله غالب …. كرشوا غالباتو .


رابح سعدان

تحديث :

في هذه اللحظة بلغني أن السي السعدان قدم إستقالته و تم قبولها و الحمد لله ، و بهذه المناسبة و الخبر

السعيد نشكر الله على نعمته و نسأله الخير كل الخير للمنتخب الجزائري ، كما لا ننسى السي سعدان

بالشكر على ما لم يقدمه للمنتخب الوطني ، و لكن بالمقابل الخطوة متأخرة جدا ، و جائت بعدما تركنا

سعدان في مكان سيئ و وضعية أسوء ، كان الأجرب به أن يستقيل بعد المونديال كما قال .


لا يسعنا الآن سوى أن ننتظرمن سيكون خليفة سعدان ، هل سياتي واحد اسوء منه ؟ ام افضل منه ؟

لذا نطالب الإتحادية الفدرالية لكرة القدم الجزائرية ان تحسن الإختيار ، و برايي احسن واحد حاليا هو

روبار نوزاري ” ولو اني ارى ان الإتحادية ستقدم على عمل مشين ، ألا و هو خطف مدرب مولودية

الجزائر السيد ” آلان ميشال ” و هذا ما لا ارضاه شخصيا ، لأنه يعتبر هدم لما قامت به المولودية

طوال أكثر من سنة كاملة .


برايكم من سيكون المدرب الأفضل خلفا لرابح سعدان ؟؟ هل سيكون اجنبي ام محلي ؟؟ و هل سيتغير شيئ

بعد هذا ام لا ؟؟ الكثير من الاسئلة ارغب بطرحها و لكن رويدا رويدا …..

الى تدونية اخرى ، اسودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه

اخوكم في الله ، عبد الحفيظ

“حفيظ مدون جزائري، درست تخصص علوم وتقنيات، متشائم، عاشق للتقنية، أحيانا متطرف وأحيانا متطير، المدونة شخصية، عامة ومتنوعة تعالج العديد من القضايا والأمور في جميع المجالات،جادة هزلية ساخرة وناقدة [المزيد]

— عبد الحفيظ