حكام و ملوك عرب آخر الزمان

بسم الله الرحمن الرحيم المبدئ المعين و به نستعين


مدونة عبد الحفيظ في : الخميس 23 أيلول/سبتمبر 2010  بتوقيت : 19:58:28


السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

 

من العنوان قد يتضح معنى التدوينة ، مقالة اليوم تتكلم و بشدة و حزم عن حكام و ملوك العرب الذين لا هم

لهم إلا إشباع الكرش و ملئ الجيوب ، و بالطبع قمع الشعوب و إسكات صوت الحق و لا ننسى إهمال أهم

قضايا العرب فلسطين ” ما أدراك ما فلسطين .


ملوك و حكام عرب آخر الزمان

 

سبب تدوينة اليوم جاء حين تصادفت مع نشرة الأخبار في قناة الجزيرة و هي تتحدث عن التخاذل العربي

و الوعيد الفارغ و الجري و الهرولة نحو نيل رضا البيت الأبيض – سوده الله – كيف ذلك ؟؟ انا اجيب،قبل عدة

اشهر و بالتحديد في شهر افريل الماضي عقد وزراء الخارجية العرب إجتماعا طارئا جديدا من مسلسلات

الإجتماعات الطارئة الفارغة قرروا فيه تخيير الكيان الصهيوني-و لا اسميه إسرائيل حتى لا امنح الشرعية

لكيان غاصب – بين المفاوضات الجدية لتسوية الحل النهائي و من بينها الإيقاف التام الشامل عن بناء

المستوطنات و بين المقاطعة  و … و … و الكثير من الواءات الفارغة من كل مضمون و من كل تطبيق .


تنديدات العرب

 

و جاء اليوم الموعود حيث بالأمس انتهت المهلة التي حددتها دولة الكيان الصهيوني لتجميد الإستيطان

و تحركت آليات و آلات المستوطنات لتعمل في الأرض الفليسطينية خرابا و تجرف و تبني مساكن لقرود

و خنازير هم الشعب اليهودي لعنه الله فانتقل حكام العرب من المطالبة بالوقف الى المطالبة بالتمديد

للتجميد و الفرق بينهام كما بين السماء و الأرض ، فبالله عليك اين نحن من عهد بومدين و عبد الناصر

رحمها الله ؟؟ حيث كان يعرف عصرهما بعصر اللاءات الثلاث ” لا للصلح ، لا للتفاوض ، لا للإعتراف


الرجال الحقيقيون الأحرار بومدين ، عبد الناصر و بن بلة


رحمها الله مع كل من كان رجلا مثلهما من حكام ذلك الزمان .


هواري بومدين رحمه الله

 

اين نحن من اللاءات الثلاث ؟؟ اليوم السي عباس و معه العجوز مبارك و خلفهما باقي حكام العرب بدون

إستثناء و معهم العجوز بوتفليقة يجرون وراء المفاوضات التي دخلوها بدون ضمانات بحصول نتائج على

أرض الواقع،و لا ننسى الجري وراء التطبيع و نيل رضا القرد الأسود ” اوباماو أكثر،ترك فلسطين لليهود

يعيثون فسادا في الأرض لعنهم الله و الشعب العربي مكمم فمه فالويل لمن يتكلم ، و اليوم لمن يقول

كلمة حق في يومنا هذا ، و ما زاد الطينة بلة هو الإنقسام الداخلي بفلسطين بين الإخوة فتح و حماس

و لا ادخل هنا في خبايا الصراع لأن له خلفيات اعمق و أخفى .


التطبيع و المفاوضات الفارغة

 

اليوم اصبحت اتمنى لو ولدت تركيا ليكون الزعيم العربي العجمي” رجب طيب أردغان “رئيسي و قائد لواء

الدفاع عن فلسطين ، و اخاف يوما يأتي نخجل فيه من قول كلمة “ أنا عربي


رجب طيب اردغان خليفة المسلمين

 

حسبنا الله و نعم الوكيل في كل حاكم و ملك عربي متواطئ مع الصهاينة و الأمريكان ضد فلسطين

و حسبنا الله و نعم الوكيل في كل حاكم و ملك عربي يرضى الذي يحصل في فلسطين و الفلسطينيين

و حسبنا الله و نعم الوكيل في كل حاكم و ملك عربي يبده القدرة على التغيير و لا يحرك ساكنا .


الى صرخة أخرى….

استودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه

أخوكم في الله …

عبد الحفيظ

“حفيظ مدون جزائري، درست تخصص علوم وتقنيات، متشائم، عاشق للتقنية، أحيانا متطرف وأحيانا متطير، المدونة شخصية، عامة ومتنوعة تعالج العديد من القضايا والأمور في جميع المجالات،جادة هزلية ساخرة وناقدة [المزيد]

— عبد الحفيظ