غضب جزائري بعد خبر إغتصاب و قتل جزائرية بمكة

بسم الله الرحمن الرحيم المبدئ المعين و به نستعين


مدونة عبد الحفيظ في : الخميس 16 أيلول/سبتمبر 2010  بتوقيت : 11:17:09


السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

تلقينا خبر وفاة فتاة جزائرية بعد إغتصابها جماعيا في مكة المكرمة و المقدسة كالصاعقة

كيف لا و هو امر حدث بأشرف مكان على وجه الأرض و أقدس مكان عند كل المسلمين

مهد الإسلام و مركزه ، و على يد عمالة حقيرة من بلدين شقيقين هما ” بنغلاداش و اليمن “

المسكينة كانت تبلغ من العمر 15 سنة فقط ، في عمر الزهور ، البراءة ، الطهر و العفاف.


والد الضحية

جائت من فرنسا لتؤدي مناسك العمرة مع ولديها ، المسكنية جائت لتستشهد في أشرف مكان

رحمها الله و أودعها فسيح جنانه ، و لعن من إرتكب هذه الجريمة البشعة ، لم تكن المسكينة

تعرف أن هناك وحوشا آدمية تنتظرها في فندقها الذي تقيم فيه ، لا ادري كيف سمحت إدارة الفندق

بتوضيفهم هناك ، خصوصا و أنه بلغنا أن مرتكبي الجريمة 4 يمنيان و بنغلادشيان و الكل مقيم

بصفة غير شرعية ، و الأدهى و الأمر أنه تم جرها بالقوة من غرفتها بعد ذهاب والدها ليصلى

الفجر يعني تم إقتحام غرفتها و جرها الى غرفة أخرى ، اين الأمن السعودي ؟ ، اين أمن الفندق ؟

أين كاميرات مراقبة في الأروقة و المصاعد ؟ مثل هذا الأمر يحعلني اشك حتى في وجود تواطئ

من جهات عدة …… و الفاهم يفهم .

و الذي يوجع القلب اكثر هو تخاذل الكل من السفير الجزائري الى المسؤولين السعوديين …

حيث تجمهر الجزائريون في الطريق المؤدية الى الفندق و أغلقوا الطريق و طالبوا بحظور

السفير الجزائري بالإظافة الى قوات الأمن و الطب الشرعي لعمل تحقيق شامل ، حظر الأمن

و لكن لتفريقهم بالقوة !!! و غاب السفير الجزائري الذي مرة أخرى برهن على تأثره بالمنصب

و الجاه ، والدها المسكين جاء بها من فرنسا مسقط رأسها لتؤدي معه العمرة لكنها تركته

لتلاقى ربها بروح طاهرة و في وسط مناسك العمرة ، لعن الله قاتلها و رحمها الله و نحسبها

عند الله من الشهداء .

المعتمرون الجزائريون مجمهرين أمام الفندق

من منبري هذا اطالب بتطبيق الحد الشرعي على الجناة الأربعة و هو القصاص الشرعي الذي

يستوجب في هذه الحالة الإعداء رجما او قتلا ، و إلا فأطالب الدولة الجزئارية النائمة بالمطالبة

بجلب الرعايا الأربعة و تطبيق الحد عليهم هنا او بكل بساطة جلبهم للجزائر و تسليمهم للشعب

ليحكم عليهم بالموت رفسا و دحسا تحت الأقسام مثلما حصل للرعية المصري في لبنان الذي قتل

أسرة كاملة فكان رد الشعب اللبناني أنه إختطفه من ايدي الشرطة و طبق عليه الحد بطريقته .

لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ، رحمها الله و أودعها فسيح جنانه ، إنا لله و إنا إليه راجعون

و ألهم ذويها جميل الصبر و السلوان ، عظم الله أجرهم ، أجركم و أجرنا في هذا المصاب الجلل .

أخوكم في الله ، عبد الحفيظ

“حفيظ مدون جزائري، درست تخصص علوم وتقنيات، متشائم، عاشق للتقنية، أحيانا متطرف وأحيانا متطير، المدونة شخصية، عامة ومتنوعة تعالج العديد من القضايا والأمور في جميع المجالات،جادة هزلية ساخرة وناقدة [المزيد]

— عبد الحفيظ