معنى الحب الحقيقي ….

بسم الله الرحمن الرحيم المبدئ المعين و به نستعين


مدونة عبد الحفيظ في  : الثلاثاء 6 جويلية/تموز/يوليو 2010 بتوقيت : 17:45:11

 

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

 

 

المعنى الحقيقي للحب

المعنى الحقيقي للحب

 

بينما أنا اتجول بين المدونات العربية دخلت على مدونة سياتي ذكرها لاحقا ، فودجت موضوعا أعجبني بشدة فاستذنت صاحبة المدونة أن أنقله الى مدونتي فوافقت و كان الموضوع بعنوان : ” معني الحب ” و كان كالتالي :


سئلت إمرأة عجوز عن الحب وما هو معناه فأجابت: أول مرة سمعت هذه الكلمة كنت طفلة صغيرة وكانت من والدي الذي قبلني وقال إني أحبك , فقلت الحب هو : الحنان والأمان وحضن دافئ ، عندما بلغت سن الرشد وجدت رسالة تحت باب المنزل أرسلها إبن الجيران عنوانها إسمي ومحتواها إني أحبك فقلت الحب هو : جرأة و جنون ، عندما خطبت لابن الجيران وتعرفت عليه أول كلمة قالها لي هي أحبك فقلت الحب هو: طموح وعمل وهدف وإرادة ، تزوجت وفي ثاني يوم زواج قبلني زوجي على رأسي وقال لي إني أحبك فقلت الحب هو: شوق و ولهفه و حنين ، مرت سنة فولدت أول أولادي كنت تعبة ملقاة على سريري فجائني زوجي وأمسك يدي فقال إني أحبك فقلت الحب هو: شكر و تقدير و عطف و حنان

المعنى الحقيقي للحب

المعنى الحقيقي للحب


بعد مرور السنين شاب شعر الرأس وتزوجت الابناء فنظر زوجي لشعراتي مبتسما وقال لي مبتسما أحبك فقلت الحب هو: رحمة و عطف ، طال العمر وسرنا عجزة وفي كل مرة زوجي العزيز يقول لي أحبك فأقول الحب هو : وفاء وصدق وخلاص وعطاء هذا هو الحب كلما زدنا في العمر كلما اكتشفنا أسراره هذا هو الحب يبدأ صغيرا فيكبر شيئا فشيئا!!!


فأين نحن من هذا المعني الصادق للحب ؟؟ بالله عليكم اجيبونا ؟

لما أختفى العنوان الطاهر للحب اصبحت كلمة الحب مرادفا للرذيلة في يومنا هذا

هل اصبح علينا لزاما عدم ذكر هذه الكلمة الجميلة بيننا لأن اصحاب القلوب الضغيفة

يستغلونها لشهواتهم الحيوانية ؟؟ و أعلم بقول الله تعالى : ” لا تزر وازرة وزر أخرى “

ارجوا ان يكون نقلي البسيط قد نال إعجابكم

أسوتدعكم الله الذي لا تضيع ودائعه

أخوكم في الله

عبد الحفيظ

ملاحظة جد مهمة :

قصة العجوز منقولة حرفيا من مدونة : صورة و فكرة

الرابط الأصلي للقصة من هنا

“حفيظ مدون جزائري، درست تخصص علوم وتقنيات، متشائم، عاشق للتقنية، أحيانا متطرف وأحيانا متطير، المدونة شخصية، عامة ومتنوعة تعالج العديد من القضايا والأمور في جميع المجالات،جادة هزلية ساخرة وناقدة [المزيد]

— عبد الحفيظ