لا للشيتة … لا للإنتخاب … لا للعهدة الرابعة

لا للشيتة … لا للإنتخاب … لا للعهدة الرابعة

في سوريا لديهم الشبيحة …. في مصر لديهم البلطجية …. في الجزائر لدينا الشياتين … وما ادراك ما الشياتون! عزيزي الجزائري، في مقالي هذا لن ادعوك لمقاطعة كذبة افريل المسمات “الإنتخابات الرئاسية” فحسب! بل ساتعداه لأطالبك بالتنديد ورفض ومحاربة الشيتة والشياتين، بداية من حيك الى القيام بتحركات ضدهم في كل مكان، اينما وجدوا وحيثما وجدوا، اخرجوهم من ارضنا انهم قوم فاسدون!

عشوائية في الأفكار

عشوائية في الأفكار

اعتقد أن أي فكرة تخطر على بالي يجب أن تسجل و هذا ليس لعبقرية أفكاري و ليس راجعا للإبداع اللامتناهي الذي يزخر به عقلي , الحقيقة ….اممم ..حسنا لا اعرف الحقيقة (و من يعرفها على كل حال ؟ “يبقى السؤال مطروحا ” هل من إجابات؟ … لا يهم) , الأمر الذي جعلني أريد أن اكتب هو كثرة أفكاري (يا له من دماغ “شغال”, لا يتوقف عن العمل .. رائع أليس.

الأمية في أمة إقرأ

الأمية في أمة إقرأ

كان ولا يزال الإسلام أول دين أعلن الحرب على الجهل والأمية ودعا إلى التعلم ورفع مكانة العلم وأهله بل وهيأ من الأسباب المادية والإجتماعية ومن المناخ النفسي والعقلي ما يخرج بالمسلمين من الجهل إلى العلم، وما يرتقي بهم من البداوة إلى الحضارة ليتصدروا قيادة الأمم.   ورغم هذا التحفيز والحث الذي يلحظه كل تال وقارئ لكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وتاله قوله تعالى: “ن والقلم وما يسطرون“،.

عن مسرحية الحياة ….

عن مسرحية الحياة ….

إن الرجل البصير لا ينفك يتعلم من كل ما يدور حواليه في مسرح الحياة، جميلها وقبيحها، حلوها ومرها، فيشف من خلال التجربة أشياء لم تذكر بالإسم ولم تحدد بالمكان والزمان وإذا به يسبق الحدث وكأنه ضرب من السحر والتنجيم فيعطي كل شيء عنوانه الحقيقي ولو برز ذلك الشيء بعنوان آخر لماع يبهر العيون ويسرق إبتسامة الرضى من بسطاء الناس وبسمة السخرية من حكمائهم، لقد تنوعت أساليب إمتلاك النفوس وتعددت ألوانها.

16 مليار دينار لمارادونا و”الفقاقير” مشتاقين “لوبيا”

http://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/dz-billions-300x167.jpg16 مليار دينار لمارادونا و”الفقاقير” مشتاقين “لوبيا”

تدوينة على السريع، لا ادري ان كنت تعلمون لكن الوغد جاء وأخذ 16 مليار دينار جزائري وفيلا فخمة على شاطئ البحر في وهران وعاد للأرجنتين كله في أقل من 4 أيام، الحقيقة انه ليس وغدا، لكن الأوغاد هم من أعطوه حقيبة المال في وقت أشتعلت نيران الغلاء الفاحش في “اللوبيا” أكلة الجزائرئيين المفضلة في فصل الشتاء، تلك الأكلة التي أصبح يخلوا منها كل بيت، كانت لوقت قريب لا تتجاوز 50.

عن “سراق الجزائر” نتحدث …

http://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/dz-thieves-300x230.jpghttp://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/dz-thieves-300x230.jpghttp://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/dz-thieves-300x230.jpghttp://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/dz-thieves-300x230.jpghttp://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/dz-thieves-300x230.jpghttp://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/dz-thieves-300x230.jpghttp://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/dz-thieves-300x230.jpghttp://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/dz-thieves-300x230.jpghttp://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/dz-thieves-300x230.jpghttp://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/dz-thieves-300x230.jpghttp://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/dz-thieves-300x230.jpghttp://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/dz-thieves-300x230.jpghttp://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/dz-thieves-300x230.jpghttp://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/dz-thieves-300x230.jpghttp://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/dz-thieves-300x230.jpghttp://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/dz-thieves-300x230.jpghttp://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/dz-thieves-300x230.jpghttp://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/dz-thieves-300x230.jpgعن “سراق الجزائر” نتحدث …

سلام الله عليكم الوطن: هو هذا المكان المقدس بالنصوص، المكدس باللصوص اللصوص: فأر حقير إستأسد لما غاب القط لم يكن في مفكرتي الكتابة عن حادثة وقعت قبل عام بالتحديد من تاريخ الليلة، فقبل حول من هذه اللحظة وصلني طرد من هولندا كنت أنتظره على الجمر، كيف لا وقد صرفت عليه آخر 299 اورو كانت بحوزتي، كل مدخراتي التي كنت أنوى استعمالها في عامي الدراسي قمت بمساعدة صديق هولندي لي باستعمالها.

3 أشياء لنفعلها بدل مشاهدة المباراة

http://www.abdelhafid.com/wp-content/imgarticles/alternative-3-190x250.jpg3 أشياء لنفعلها بدل مشاهدة المباراة

بففف ماهذه المشاعر التي تجتاحني، غضب كبير، قلق وضغط رهيب …. لالالا ليس من المباراة يا قوم بل من شيء آخر، لست من مشجعي المنتخب الملاييري الجزائري، لهم ملاييرهم التي سيجنونها بعد الفوز او الخسارة، لكن ليس لدي الملايير لأشجعهم واقتل نفسي هما وكمدا، زيادة على هذا، قلت وأعدت: “الكرة ….. افيون الشعوب”، الدنيا الى خراب، البلاد الى 60 داهية، السرقات، النهب، القتل، الجوع، الغلاء، الفقر والدولة العميقة تريدنا مخدرين.

تحميل المزيد من المواضيع